مودي يسعى لانتصار شخصي في الجولة الأخيرة من الانتخابات الهندية

Sun May 11, 2014 9:34pm GMT
 

من دوجلاس بوسفين ومانوج كومار

فراناسي (الهند) (رويترز) - تصل الانتخابات العامة في الهند الى ذروة يوم الاثنين مع سعي الزعيم المعارض نارندرا مودي لتفويض شخصي في فراناسي المدينة المقدسة على ضفاف نهر الجانج كي يحكم بصيغته المحدثة من القومية الهندوسية.

ومودي هو أول مرشح لمنصب رئيس الوزراء يخوض الانتخابات في المدينة التي يرجع تاريخها إلى ثلاثة آلاف عام وتختلط فيها عدة ديانات. وفراناسي مركز قديم للبوذية لكن يمثل المسلمون واحدا من كل ستة ناخبين ويعتقد الهندوس أن الموت في المدينة يجلب الخلاص بالافلات من دورة تناسخ الأرواح.

وللمدينة مقعد من بين 41 مقعدا في ولايات اوتار براديش وبيهار وغرب البنغال يشملها التصويت في اليوم الأخير من الانتخابات العامة في الهند التي جرت على مدى خمسة أسابيع.

وسيتوج النصر في المدينة حملة مضنية لرئيس وزراء ولاية جوجارات البالغ من العمر 63 عاما سعى من خلالها ليقود عودة حزبه بهاراتيا جاناتا إلى السلطة بعد عقد في المعارضة.

وبنى مودي حملته على وعود بتوفير الوظائف وإعادة الهند إلى مسار النمو الاقتصادي القوي وابتعد إلى حد كبير عن الجوانب الدينية لكن منتقديه يتهمونه بتبني آراء تؤمن بتفوق الهندوس.

وجعلته مهاراته الخطابية وحملته التي اعتمدت على تقنيات متقدمة مرشحا قويا في استطلاعات الرأي للاطاحة بعائلة نهرو-غاندي من نيودلهي وللفوز بسهولة في فراناسي.

وقال راجناث سينغ رئيس حزب بهاراتيا جاناتا للصحفيين قبيل اختتام الحملة في مطلع الاسبوع إن مودي "سيفوز بالانتخابات من دائرة فراناسي بأغلبية كبيرة." وأضاف أن كل المرشحين الآخرين "سيخسرون أرصدتهم".

وخسر حزب المؤتمر الحاكم شعبيته بعد سلسلة من فضائح الفساد وركود اقتصادي حاد. ويعد الحزب بمواصلة سياسة للرفاه ساعدته في الفوز بفترة ثانية قبل خمس سنوات. وقال مرشحه اجاي راي لرويترز "أثق أن نارندرا مودي سيواجه معركة صعبة."   يتبع

 
مودي يرفع اصبعيه بعلامة النصر بعد الادلاء بصوته في مركز اقتراع يوم 30 ابريل نيسان 2014. تصوير: اميت ديف - رويترز.