13 أيار مايو 2014 / 07:34 / بعد 3 أعوام

تزايد الضغط على مجلس الشيوخ التايلاندي مع استمرار الأزمة

سوتيب توجسوبان زعيم المحتجين المناهضين للحكومة (في منتصف الصورة) في بانكوك يوم الاثنين. تصوير: اتيت بيراونجميتا - رويترز

بانكوك (رويترز) - من المقرر أن يجتمع مجلس الشيوخ التايلاندي يوم الثلاثاء في محاولة لإيجاد حل للاضطرابات السياسية المستمرة فيما يضغط طرفا الصراع على الجمعية التشريعية الوحيدة التي لا تزال تعمل في البلاد.

واصابت الأزمة الناجمة عن الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي بدأت في نوفمبر تشرين الثاني الحكومة بالشلل إلى حد كبير وتهدد بركود اقتصاد البلاد وأثارت أيضا مخاوف من نشوب حرب أهلية.

وفي الأسبوع الماضي أمرت المحكمة الدستورية بعزل رئيسة الوزراء ينجلوك شيناواترا وتسعة من وزراء حكومتها لإساءة استخدام السلطة لكن الحكومة ظلت تتولى تصريف الأعمال وتتشبث بأمل إجراء الانتخابات في 20 يوليو تموز التي من المرجح أن تعيدها للسلطة.

وتعد الأزمة أحدث مرحلة في تنافس مستمر منذ عشر سنوات بين المؤسسة الملكية وشقيق ينجلوك رئيس الوزراء الأسبق تاكسين شيناواترا الذي اطاح به الجيش في انقلاب عام 2006.

ومع رفض الجيش التدخل دعا الجانب المناهض للحكومة مجلس الشيوخ إلى التدخل واجبار ما تبقى من حكومة ينجلوك على الاستقالة.

واجتمع المجلس‭ ‬ يوم الإثنين لمحاولة صياغة "خارطة طريق" دون التوصل لأي نتائج. وسيجتمع المجلس مرة أخرى يوم الثلاثاء.

وقال سوتيب توجسوبان زعيم المحتجين المناهضين للحكومة لأنصاره خارج البرلمان أمس الإثنين "سنبقى هنا حتى نتوصل إلى حل من مجلس الشيوخ لإنهاء الأزمة في البلاد."

كانت ينجلوك حلت مجلس النواب في ديسمبر كانون الأول لإجراء انتخابات لكن المعارضة قاطعت الانتخابات وعطل النشطاء عملية التصويت. وأعلن ابطال الانتخابات لاحقا.

إعداد محمد اليماني للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below