17 أيار مايو 2014 / 07:18 / منذ 4 أعوام

استقبال الأبطال في انتظار مودي بعد اعلان فوزه الساحق في انتخابات الهند

نيودلهي (رويترز) - يصل ناريندرا مودي الفائز في الانتخابات الهندية إلى العاصمة نيودلهي يوم السبت ليلقى استقبال الأبطال بعدما أطاح بأسرة نهرو-غاندي الحاكمة في تغير سياسي جذري سيمنح الزعيم القومي الهندوسي وحزبه بهاراتيا جاناتا تفويضا لإجراء اصلاحات اقتصادية شاملة.

ناريندرا مودي الفائز في الانتخابات الهندية يلقي كلمة امام حشود في ولاية جوجارات الغربية يوم 16 مايو أيار 2014 - رويترز

وعزفت الفرقة النحاسية في الصباح بمطار العاصمة بينما اصطف آلاف المؤيدين في انتظار وصول مودي من ولاية جوجارات الغربية التي ألقى فيها كلمة مساء يوم الجمعة أمام ناخبين يهتفون باسمه.

ويغلق فوز مودي الساحق وحزبه فصلا من الحكومات الائتلافية الهشة ويعطيه فرصة كبيرة للمضي قدما في اصلاحات بدأها رئيس الوزراء الحالي مانموهان سينغ قبل 23 عاما وتعثرت في السنوات القليلة الماضية.

ورغم الهزيمة المريرة التي لحقت بحزبه ألقى سينغ (81 عاما) كلمة أخيرة للأمة يوم السبت وتمنى النجاح للحكومة المقبلة.

وقال سينغ في الكلمة التي نقلها التلفزيون ”أنا واثق في مستقبل الهند.. أعتقد بشدة أن ظهور الهند كقوة كبيرة في الاقتصاد العالمي المتطور فكرة حان وقتها.“

وعلى عكس سينغ ومن سبقوه في رئاسة وزراء الهند لن يضطر مودي إلى التعامل مع شركاء عنيدين لتنفيذ الاصلاح. وقد يؤدي هذا إلى تغييرات اقتصادية جذرية حيث يرى بعض المؤيدين في مودي المعادل الهندي لرئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارجريت ثاتشر.

وفاز مودي بعدد مقاعد أكبر ست مرات مما فاز به منافسه الأقرب ليحقق بذلك أقوى تفويض يحصل عليه زعيم هندي منذ عام 1984 عندما دفع اغتيال رئيسة الوزراء السابقة انديرا غاندي التي كانت تنتمي لحزب المؤتمر بابنها إلى السلطة. ومنذ الانتخابات اللاحقة التي جرت عام 1989 ظلت الائتلافات تحكم الهند.

ومع اعلان نتيجة كل المقاعد تقريبا بحلول صباح يوم السبت بدا أن حزب بهاراتيا جاناتا سيفوز بعدد 282 مقعدا أي أكثر بعشرة مقاعد من الأغلبية المطلوبة للفوز. ويتجه الحزب مع الاحزاب المتحالفة معه إلى تحقيق أغلبية مريحة من المقاعد تصل إلى نحو 337 مقعدا.

وتطرق مودي (63 عاما) في كلمة بعد اعلان فوزه يوم الجمعة إلى مخاوف من أن تؤدي التوجهات الموالية للهندوس في حزب بهاراتيا جاناتا إلى تهميش الأقليات وأعلن أن ”عهد السياسة المسببة للخلافات انتهى - اعتبارا من اليوم ستبدأ سياسة توحيد الناس.“

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below