20 أيار مايو 2014 / 10:09 / بعد 3 أعوام

الناخبون في مالاوي يختارون رئيسا جديدا وباندا الأقرب للفوز

رئيسة مالاوي جويس باندا تتحدث في الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك يوم 24 سبتمبر أيلول 2013. تصوير: راي ستوبلباين - رويترز

ليلونجوي (رويترز) - أدلى الناخبون في مالاوي بأصواتهم يوم الثلاثاء في أكثر انتخابات تنافسية لاختيار رئيس البلاد منذ إنهاء دولة الحزب الواحد قبل 20 عاما.

وتواجه رئيسة البلاد جويس باندا وهي أول امرأة تتولى المنصب 11 منافسا.

وسادت مشاهد الفوضى في بعض مراكز الاقتراع في العاصمة ليلونجوي وفي بلانتاير المركز التجاري نظرا لعدم وصول أوراق الاقتراع أو إرسالها بالخطأ لمناطق أخرى في البلاد.

واحتج كثيرون من منافسي باندا بالفعل وقالوا إنهم كشفوا مؤامرات لتزوير الانتخابات على الرغم من أن دبلوماسيين يقولون إنهم لم يشهدوا أي أدلة موثوقة على تزوير الانتخابات.

ومن المرجح أن تؤجج الفوضى بصرف النظر عن الأسباب الشعور بعدم الارتياح وعدم الثقة وتزيد أيضا من فرص اندلاع أعمال العنف بعد الانتخابات إذا رفض اي من المرشحين الاعتراف بالنتائج.

وفي غياب استطلاعات الرأي الجديرة بالثقة يرى معظم المحللين أن باندا زعيمة حزب الشعب هي الأوفر حظا بسبب شعبيتها في المناطق الريفية حيث اقامت مشروعات للتنمية وقدمت الدعم للمزارعين.

وقالت لجنة الانتخابات إنها تعمل على حل المشكلات. وبعد أن أدلت بصوتها في قرية مالميا بجنوب البلاد دعت باندا كل الأطراف إلى الهدوء.

وقالت باندا للصحفيين "أنا ممتنة لأن فترة الحملة الانتخابية كانت سلمية وأحث الجميع على التصويت سلميا اليوم دون وقوع أي حادث أو ازهاق للأرواح."

إعداد محمد اليماني للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below