21 أيار مايو 2014 / 13:53 / بعد 3 أعوام

جماعة إسلامية ترغم المدارس على إغلاق أبوابها في إقليم بجنوب غرب باكستان

كويتا (باكستان) (رويترز) - شارك آلاف النساء والأطفال والنشطاء مسيرة في إقليم بلوخستان المضطرب بجنوب غرب باكستان يوم الأربعاء احتجاجا على حملة لجماعة إسلامية لارغام المدارس على إغلاق أبوابها في الإقليم.

وكان تنظيم الإسلام والفرقان وهو تنظيم مجهول قد قام بإضرام النار في المدارس وتوزيع منشورات تهديد ضد تعليم الفتيات ونظام التعليم على النمط الغربي في بلوخستان الذي يتاخم إيران وأفغانستان.

وقال مسؤول تعليمي محلي يدعى محمد أيوب لرويترز ”تم إغلاق 35 مدرسة خاصة على الأقل و30 مركزا للغات في منطقتي بانجور وتوربات منذ أكثر من أسبوع لكن المدارس الحكومة مازالت مفتوحة.“

وأضاف ”يبدو انه جرى السماح لها (المدارس الحكومية) بالعمل لأن عدد التلميذات فيها قليل للغاية.“

ومن النادر أن تشارك المرأة في التجمعات العامة والمسيرات في إقليم بلوخستان ذي المجتمع القبلي لكن آلافا منهن شاركن في المسيرة إلى جانب أطفال المدارس والنشطاء السياسيين للمطالبة بمزيد من الأمن في المدارس.

وقال زاهد حسين بلوخ إنه أرغم على إغلاق مدرسته في بانجور في 26 ابريل نيسان بعد تلقيه تهديدات بالهاتف إضافة إلى منشورات تحذيرية.

واضاف بلوخ إن المتشددين هاجموا بعد يومين مدرستين في منطقة قريبة وأضرموا فيهما النار.

وتابع بلوخ “بعد ذلك جرى توزيع منشورات بتوقيع تنظيم الاسلام والفرقان في منطقتين تدعو لإغلاق جميع المدارس وتهدد بإطلاق الرصاص على من يخالف ذلك.

وقال مدير مدرسة أخرى طلب عدم نشر اسمه ”هذه ظاهرة جديدة هنا.. لم يعارض السكان المحليون قط تعليم البنات.“

اعداد أحمد حسن للنشرة العربية - تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below