وسائل إعلام صينية تقول إن 5 انتحاريين نفذوا هجوم شينجيانغ

Fri May 23, 2014 8:25am GMT
 

أورومتشي (الصين) (رويترز) - قالت الصين يوم الجمعة ان الذين نفذوا هجوما قتل فيه 31 شخصا في عاصمة اقليم شينجيانغ المضطرب تأثروا فيما يبدو بمنظمات "ارهابية" خارج الصين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية هونغ لي في افادة صحفية يومية ان المهاجمين تأثروا بالتطرف الديني الذي يشاهدونه على الانترنت.

قالت وسائل إعلام رسمية إن خمسة انتحاريين نفذوا الهجوم في عاصمة إقليم شينجيانغ الصيني المضطرب بعد يوم من وقوع أكثر الهجمات دموية في المنطقة.

وكان الحادث الذي وقع في أورومتشي صباح الخميس ثاني هجوم انتحاري في عاصمة الإقليم خلال أكثر قليلا من ثلاثة أسابيع. وأدى هجوم بقنابل وسكاكين في محطة قطارات بأورومتشي في نهاية شهر أبريل نيسان إلى مقتل أحد المارة وإصابة 79 آخرين.

وتلقي الحكومة باللوم في تصاعد العنف في شينجيانغ على إسلاميين وانفصاليين بالمنطقة الغنية بالموارد المتاخمة لآسيا الوسطى. وقتل 180 شخصا على الأقل في هجمات بمختلف أنحاء الصين.

وقاد المهاجمون عربتين إلى سوق مكشوفة في أورومتشي وألقوا متفجرات منهما. وقال شهود إن المصابين وعددهم 94 معظمهم من المتسوقين كبار السن.

وقالت صحيفة جلوبال تايمز التابعة لصحيفة الشعب الناطقة بلسان الحزب الشيوعي الصيني الحاكم يوم الجمعة "الخمسة المشتبه بهم الذين شاركوا في الهجوم الإرهابي العنيف فجروا أنفسهم."

وقالت الصحيفة إن السلطات "تحقق في وجود شركاء آخرين."

وتقول جماعات في المنفى ونشطاء في حقوق الإنسان إن السبب الحقيقي للاضطرابات في شينجيانغ هو سياسات الحكومة الصارمة بما في ذلك القيود على الإسلام والثقافة ولغة أقلية الويغور المسلمين.   يتبع

 
رجال شرطة يقفون في حراسة مدرسة في أورومتشي يوم الجمعة - رويترز