23 أيار مايو 2014 / 12:47 / منذ 3 أعوام

مقتل شخصين بعد اشتباكات في اسطنبول

متظاهر يستخدم مقلاع (نبلة) لرشق الحجارة خلال اشتباكات مع شرطة مكافحة الشغب في اسطنبول يوم 22 مايو أيار 2014 - رويترز.

اسطنبول (رويترز) - توفي شخص آخر متأثرا بجراحه يوم الجمعة بعد اشتباكات بين الشرطة التركية ومحتجين في حي تقطنه الطبقة العاملة في اسطنبول مما أثار مخاوف من تصاعد الإضطرابات مع اقتراب الذكرى السنوية لإحتجاجات العام الماضي المناهضة للحكومة.

ودعا حاكم اسطنبول حسين عوني موتلو إلى الهدوء ”من أجل أمن البلاد“ بعدما ألقى محتجون قنابل حارقة على شرطة مكافحة الشغب ورشقوها بالحجارة خلال اشتباكات في حي أوكميداني بالمدينة يوم الخميس.

وقعت أحداث العنف - في الحي الذي يشهد اضطرابات متقطعة منذ التسعينيات - بعد نحو عام من احتجاجات الصيف الماضي في وسط اسطنبول التي فجرت مظاهرات مناوئة للحكومة في أنحاء البلاد تحدت حكم رئيس الوزراء رجب طيب إردوغان المستمر منذ عشر سنوات.

ومن المتوقع أن يخوض إردوغان انتخابات الرئاسة في أغسطس آب وقد واجه 12 شهرا صعبة شهدت احتجاجات وفضيحة فساد شملت الدائرة المقربة منه وكارثة المنجم التي وقعت الأسبوع الماضي لتجدد الإنتقادات لقيادته.

وتحرص حكومة إردوغان على تجنب مشاهد الصيف الماضي عندما قمعت الشرطة مظاهرة تعارض إعادة تطوير متنزه في اسطنبول في نهاية شهر مايو آيار من العام الماضي مما أطلق أسابيع من الإحتجاجات في مدن رئيسية.

وحتى الآن لم تظهر مؤشرات على امتداد الإضطرابات في حي أوكميداني إلى مناطق أخرى في اسطنبول بما في ذلك ميدان تقسيم مركز اضطرابات العام الماضي الذي تحرسه منذ ذلك الحين وحدة صغيرة من قوات مكافحة الشغب.

وقال موتلو حاكم اسطنبول للصحفيين ”على الجميع المساعدة في إعادة الوضع إلى طبيعته. نحتاج إلى الهدوء ونحتاج إلى العمل بطريقة هادئة من أجل أمن اسطنبول والبلاد.“

وتوفي أوجور كيرت الذي كان يحضر جنازة قريب له يوم الخميس متأثرا بجراحه عندما ضرب بالرصاص في الرأس فيما يبدو مع بدء أعمال العنف.

وقال موتلو إن موت كيرت في المستشفى أثناء الليل تسبب في تجدد الاشتباكات مما أدى إلى مقتل شخص آخر بقنبلة محلية الصنع ولم يتم الكشف عن هويته بعد.

من ناحية أخرى قالت إدارة الشرطة بالمدينة إن تسعة أشخاص بينهم محتجان وقائد للشرطة وستة رجال شرطة اصيبوا عندما القيت قنبلة.

ومن المقرر أن تقام جنازة كيرت في أوكميداني يوم الجمعة وقد تتحول الجنازة لنقطة تجمع للمتظاهرين.

ووقعت الاضطرابات يوم الخميس عندما بدأت مجموعة تتراوح بين 10 و15 شخصا تردد شعارات بشأن شاب مات في اشتباكات سابقة مع الشرطة وكارثة منجم الأسبوع الماضي قتل فيها 301 شخص.

إعداد محمد اليماني للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below