24 أيار مايو 2014 / 06:05 / منذ 3 أعوام

تنامي معارضة انقلاب تايلاند ورئيسة الوزراء المعزولة في "مكان آمن"

نشاطة ترفع لافتة مناهضة للانقلاب العسكري في بانكوك يوم السبت. تصوير: دامير ساجولج - رويترز

بانكوك (رويترز) - قال مساعد إن رئيسة الوزراء التايلاندية المعزولة ينجلوك شيناواترا في ”مكان آمن“ يوم السبت بعدما احتجزها الجيش عقب استيلائه على الحكم الأسبوع الماضي مع تنامي معارضة الانقلاب بين أنصارها والنشطاء المؤيدين للديمقراطية.

جاء تحرك الجيش يوم الخميس بعد عدم التوصل لتسوية في صراع على السلطة بين حكومة ينجلوك والمؤسسة الملكية تحول في بعض الأحيان إلى اضطرابات عنيفة في شوارع بانكوك.

واحتجز الجيش ينجلوك يوم الجمعة بعد استدعائها هي و154 شخصا آخرين أغلبهم حلفاء سياسيون لها إلى منشأة عسكرية في العاصمة.

وقال ضابط كبير لرويترز إن احتجاز ينجلوك قد يستمر أسبوعا وذكرت وسائل اعلام تايلاندية أنها اقتيدت إلى قاعدة عسكرية في مقاطعة سارابوري شمالي بانكوك لكن مساعدا نفى ذلك.

وقال المساعد الذي طلب عدم ذكر اسمه ”هي في مكان آمن الآن.. إنها ليست محتجزة في أي معسكر للجيش. هذا كل ما يمكنني قوله في الوقت الحالي.“

وأضاف مصدر من حزب بويا تاي (من أجل التايلانديين) الذي تنتمي إليه ”لا يمكننا القول إنها حرة تماما لأن هناك جنودا في المنطقة يراقبونها.“

وقال المصدر إن عدة وزراء سابقين في حكومتها محتجزون في منشآت عسكرية في مقاطعة سارابوري المجاورة لمقاطعة لوبوري أو بانكوك.

وقال نائب المتحدث باسم الجيش وينتاي سوفاري في مؤتمر صحفي اليوم إنه لن يستمر احتجاز أي شخص أكثر من سبعة أيام. لكنه لم يذكر ينجلوك.

والاضطرابات السياسية في تايلاند هي أحدث فصول قرابة عقد من الصراع بين المؤسسة الملكية في بانكوك وتاكسين شيناواترا قطب الاتصالات ورئيس الوزراء الأسبق.

واطيح بتاكسين في انقلاب عام 2006 وغادر البلاد بعد إدانته في قضية فساد عام 2008 لكنه ظل أكثر السياسيين التايلانديين نفوذا.

ورغم الدعوات الدولية لإعادة الحكومة الديمقراطية وعد قائد الجيش الجنرال برايوت تشان أوتشا بسرعة العودة إلى الحكم المدني وأصر على ضرورة إجراء اصلاحات واسعة وتحقيق الاستقرار أولا.

وقال برايوت أمام المئات من الموظفين أمس في أول تصريحات بشأن ما ينوي فعله بعد الانقلاب ”يجب أن تكون لدينا اصلاحات اقتصادية واجتماعية وسياسية قبل الانتخابات.. إذا كان الوضع هادئا فنحن مستعدون لاعادة السلطة للشعب.“

لكن الاصلاحات قد تستغرق شهورا وربما يكون الاستقرار بعيد المنال.

واحتشد نحو مئة في مركز تجاري ومجمع ترفيهي في شمال بانكوك يوم السبت ورفعوا لافتات كتب عليها بخط اليد ”لا للانقلاب“. وحاول ضباط شرطة إبعادهم لكن تعالت الهتافات وتراجعوا.

ويقول نشطاء إن مجموعة تابعة لأصحاب القمصان الحمراء وهم أنصار الحكومة المعزولة سينظمون احتجاجا في شمال بانكوك اليوم السبت في تحد للأحكام العرفية المفروضة في البلاد.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below