معركة في مطار دونيتسك ورئيس اوكرانيا الجديد يرفض الحوار مع "الارهابيين"

Mon May 26, 2014 4:48pm GMT
 

من ريتشارد بالمفورث والستير مكدونالد

كييف/دونيتسك (اوكرانيا) (رويترز) - نفذت أوكرانيا غارات جوية وهجوما بقوات من المظليين على انفصاليين موالين لروسيا سيطروا على مطار دونيتسك يوم الاثنين في حين رفض الرئيس الأوكراني المنتخب أي محادثات مع "الارهابيين" وقال إن الحملة العسكرية في الشرق يجب ان تكون قادرة على إخماد تمرد الانفصاليين في "غضون ساعات".

واحتشد الأوكرانيون بأعداد غفيرة خلال الانتخابات التي جرت يوم الأحد خلف بيترو بوروشينكو وهو سياسي مخضرم ومليونير يمتلك مصانع للشيكولاته أملا في أن يتمكن من انقاذ البلاد من حافة الافلاس والحرب الأهلية والتمزق.

ويمثل الرد العسكري السريع يوم الاثنين على الانفصاليين الذين سيطروا على المطار في دونيتسك ردا متحديا لموسكو التي أبدت استعدادها للحوار مع بوروشينكو لكنها طالبت أن يقلص أولا الحملة العسكرية في شرق أوكرانيا.

وفي حين كان القتال جاريا ضد الانفصاليين عقد بوروشينكو مؤتمرا صحفيا في كييف قال فيه إن الحملة العسكرية للحكومة يجب ان تكون "أسرع وأكثر فاعلية".

وأضاف "يجب ألا تستغرق العملية ضد الارهاب شهرين أو ثلاثة أشهر. بل يجب ان يستغرق الامر ساعات."

وفيما يتعلق بالمقاتلين الانفصاليين قال بوروشينكو "يريدون الحفاظ على دولة قطاع طرق أقيمت بقوة السلاح ... هؤلاء ببساطة قطاع طرق. لا أحد في أي دولة متحضرة يجري مفاوضات مع ارهابيين."

وأمكن سماع أصوات أعيرة نارية وانفجارات فيما حلقت طائرة حربية فوق مطار سيرجي بروكوفيف الدولي في دونيتسك بعد ساعات من وصول شاحنات محملة بمقاتلين انفصاليين واستيلائهم على مبنى بالمطار. وتصاعد دخان أسود كثيف من داخل المكان.

وقالت الحكومة إن مقاتلاتها مشطت المنطقة بأعيرة تحذيرية ثم قصفت موقفعا يتمركز فيه المسلحون مما ادى إلى تشتتهم قبل إرسال قوات من المظليين للتصدي لهم.   يتبع

 
بيترو بوروشينكو رجل الاعمال والسياسي والمرشح في انتخابات الرئاسية الاوكرانية يعقد مؤتمرا صحفيا في كييف يوم الاثنين. تصوير:  ديفيد مدزيناريشفيلي - رويترز