27 أيار مايو 2014 / 01:47 / بعد 3 أعوام

الصين وكوريا الجنوبية تتفقان على ان انشطة بيونجيانج النووية تشكل تهديدا خطيرا

وزير الخارجية الصيني وانغ يي في كراكاس يوم 21 أبريل نيسان 2014. تصوير: كارلوس جارسيا راولينز - رويترز

سول (رويترز) - إتفقت كوريا الجنوبية والصين على ان احدث انشطة نووية لكوريا الشمالية تشكل تهديدا خطيرا للسلام والاستقرار في المنطقة وإنه يتعين على بيونجيانج ألا تجري تجربة نووية.

ويشير تجدد النشاط في موقع التجارب النووية لكوريا الشمالية الى ان بيونجيانج ربما تستعد لاجراء تجربة نووية رابعة في انتهاك لعقوبات الامم المتحدة.

وقالت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية ان وزير الخارجية الصيني وانغ يي أجرى محادثات يوم الاثنين مع نظيره الكوري الجنوبي يون بيونغ سي لمناقشة برنامج بيونجيانج النووي وايضا الزيارة المرتقبة للرئيس الصيني شي جين بينغ الى سول هذا العام.

واضافت الوزارة قائلة ”إتفق الوزيران على تكثيف التعاون على اساس الموقف المشترك في أنهما يعترضان على تجربة نووية لكوريا الشمالية وان الانشطة النووي الاخيرة من جانب كوريا الشمالية تشكل تهديدا خطيرا للسلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية وفي المنطقة.“

وقال وانغ قبل اجتماعه مع يون إن من المهم ان يعمل الشركاء الاقليميون بما في ذلك الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية على استئناف ما يعرف بالمحادثات السداسية الاطراف الرامية الى إنهاء برنامج كوريا الشمالية النووي.

وتوصلت تلك المحادثات الى اتفاق في 2005 يقضى بتقديم معونات لكوريا الشمالية الفقيرة في مقابل اتخاذ بيونجيانج خطوات لتعليق برامجها النووية. لكن بيونجيانج وواشنطن اعلنتا تجميد الاتفاق في 2008.

وتطالب الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بيونجيانج باتخاذ الخطوات الواردة في اتفاق 2005 كشرط مسبق لاجراء المزيد من المحادثات. لكن كوريا الشمالية والصين -التي استضافت المفاوضات- تسعيان منذ ذلك الحين الى استئناف غير مشروط.

ومن ناحيةاخرى أكد جويل ويت وهو مسؤول سابق بوزارة الخارجية الامريكية انه اجتمع مع ري يونغ هو رئيس وفد كوريا الشمالية الى المحادثات السداسية لكن وزارة الخارجية قالت انه كان اتصالا غير رسمي.

وذكرت وكالة انباء يونهاب الكورية الجنوبية ان المحادثات التي شارك فيها ايضا روبرت كارلن وهو محلل سابق بوكالة الاستخبارات المركزية الامريكية (سي آي ايه) عقدت في اولان باتور عاصمة منغوليا يوم الجمعة الماضي.

وأكد ويت -الذي شارك في السابق في وضع استراتيجيات للولايات المتحدة للتعامل مع برنامج كوريا الشمالية للاسلحة النووية ويعمل الان محاضرا زائرا بمعهد جونز هوبكنز للدراسات الدولية المتقدمة في واشنطن- لرويترز ان الاجتماع عقد لكنه امتنع عن تقديم تفاصيل.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الامريكية ان الوزارة لديها قنواتها المنفصلة للاتصال مع كوريا الشمالية وانه لم يشارك في الاجتماع أي مسؤول حالي بالحكومة الامريكية.

واضاف ان الرسالة الامريكية الى كوريا الشمالية لم تتغير من حيث ان واشنطن تبقى ملتزمة ”بمفاوضات حقيقية وذات مصداقية“ لتنفيذ اتفاق 2005 .

وقال ”لكن المسؤولية تقع على عاتق كوريا الشمالية لاتخاذ اجراءات ذات مغزي نحو انهاء برنامجها للتسليح النووي والامتناع عن الاستفزازات.“

اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below