استطلاع: تزايد المعارضة الألمانية لانضمام تركيا للاتحاد الأوروبي

Tue May 27, 2014 3:10pm GMT
 

برلين (رويترز) - أظهر استطلاع للرأي في ألمانيا أن أغلبية متنامية من الألمان يعارضون دخول تركيا إلى الاتحاد الأوروبي وذلك إثر خطاب مثير للجدل ألقاه رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أمام الأتراك في مدينة كولونيا الألمانية.

ووجد الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة فورزا لمجلة شتيرن الألمانية وأعلن عنه يوم الثلاثاء أن 69 في المئة من الألمان يعارضون انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي ارتفاعا من 52 في المئة كانوا يعارضون انضمام تركيا للاتحاد في استطلاع أجري عام 2005.

وتراجع عدد الأشخاص الذين يؤيدون انضمام تركيا من 43 في المئة عام 2005 إلى 26 في المئة وفق استطلاع الرأي.

وتدعم الكثير من الحكومات الأوروبية طموحات تركيا للإنضمام إلى الاتحاد الأوروبي معتبرة أن أوروبا يمكن أن تبني على تأثير أنقرة في الشرق الأوسط. إلا أن الحزب الديمقراطي المسيحي الحاكم المحافظ بزعامة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل كان دوما ضد هذه الخطوة.

وأعربت ألمانيا بشكل مستمر عن شكوكها في صحة القرار الخاص بضم بلاد يسكنها 76 مليون شخص أغلبيتهم من المسلمين إلى النادي الأوروبي معربة عن تخوفها من أن تكون الفروق الثقافية والحجم الجغرافي عائقين كبيرين أمام اندماجها.

وألقى أردوغان يوم السبت خطابا أمام حشد مبتهج من 16 ألف تركي من مؤيديه من المغتربين في ألمانيا حيث دعاهم إلى الإندماج في المجتمع الألماني لا الذوبان فيه في خطاب ذي نبرة تحدي استمر ساعة.

وفي ألمانيا نحو ثلاثة ملايين من أصل تركي منهم 1.4 مليونا يملكون حق التصويت وهو رقم يماثل عدد الناخبين في مدينة أضنة خامس أكبر مدينة تركية.

(إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير سيف الدين حمدان)

 
رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوغان يتحدث إلى مؤيديه في مدينة كولونيا الألمانية يوم 24 مايو أيار 2014. تصوير ولفجانج راتاى - رويترز.