ديمبسي: خطة انسحاب القوات الامريكية تتيح وقتا لبناء القوات الافغانية

Tue May 27, 2014 11:28pm GMT
 

واشنطن (رويترز) - قال الجنرال مارتن ديمبسي رئيس هيئة الاركان المشتركة للجيش الامريكي ان الولايات المتحدة تعتقد أن افغانستان لديها الوقت لتطوير قوة لمكافحة الارهاب يعتمد عليها قبل نهاية 2016 وهو الموعد المخطط لانسحاب جميع القوات الامريكية من البلاد.

وفي وقت سابق من يوم الثلاثاء أعلن الرئيس الامريكي باراك اوباما خططا لابقاء 9800 جندي امريكي في افغانستان في بداية العام القادم إنخفاضا من حوالي 32 ألفا الان. وبحلول نهاية 2015 سيجري خفض ذلك الوجود الامريكي الي النصف تقريبا.

وأبلغ ديمبسي رويترز أن رئيسي اركان الجيشين الباكستاني والافغاني عبرا عن تقديرهما وارتياحهما لقرار واشنطن إبقاء آلاف الجنود الامريكيين في افغانستان في 2015 وحتى نهاية 2016 .

وقال الجنرال الامريكي إن قرار إبقاء 9800 جندي امريكي في افغانستان بعد 2014 سيتيح للحكومة الافغانية القادمة متسعا من الوقت لترسيخ أقدامها اثناء مرحلة الانتقالية الي الاضطلاع بالمسؤولية الامنية الكاملة.

وتوقع ان تستمر بعض المساعدة الامريكية في مكافحة الارهاب حتى في 2016 وقال ان نية الولايات المتحدة هي العمل على المستوى الاقليمي ومع الشركاء للتصدي للتهديدات مستقبلا.

ومشيرا الي ان الولايات المتحدة تقوم بالفعل بدور للدعم عبر ديمبسي عن الثقة في قدرة القوات الافغانية في اعقاب انسحاب القوات الامريكية عندما يقتصر الوجود الامريكي على سفارة عادية مع مكتب للمساعدة الامنية في كابول مثلما حدث في العراق.

وقال "ما نحاول عمله مع افغانستان هو تطوير شريك (لمكافحة الارهاب) جدير بالثقة ويعتمد عليه ولديه القدرة حتى لا نضطر الي ان نفعل هذا بأنفسنا."

وإعلان اوباما الذي جاء بعد طول انتظار مشروط بتوقيع افغانستان اتفاق امني ثنائي مع واشنطن.

ورفض الرئيس الافغاني المنتهية ولايته حامد كرزاي توقيع‭ ‬الاتفاق. لكن مسؤولين امريكيين يشعرون بتفاؤل بأن كلا المرشحين   يتبع

 
الرئيس الامريكي باراك اوباما اثناء زيارته المفاجئة لكابول يوم 25 مايو أيار 2014. تصوير: جوناثان ارنست - رويترز