29 أيار مايو 2014 / 18:58 / بعد 3 أعوام

مقعد أوكرانيا الخاوي يقلص بهجة توقيع اتفاقية الاتحاد الأوروبي الأسيوي الاقتصادي

استانة (رويترز) - رحب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الخميس بقازاخستان وروسيا البيضاء في تحالف أوروبي آسيوي اقتصادي جديد تشكل لمنافسة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والصين لكن غياب أوكرانيا قوض حلمه باستعادة أيام المجد السوفيتي.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إلى اليمين) يصافح رئيس قازاخستان نور سلطان نزارباييف ورئيس روسيا البيضاء الكسندر لوكاشينكو فى استانة يوم الخميس. تصوير: ميخائيل كليمننتيف - رويترز. هذه الصورة تم الحصول عليها من طرف اخر ويتم توزيعها مثلما تلقتها رويترز كخدمة لعملائها.

ومع أن بوتين ينفي أنه يحاول إعادة بناء الاتحاد السوفيتي فإنه لا يخفي أن حلمه هو تغيير مسار التداعيات التي أعقبت انهياره بتوثيق الصلات بين الجمهوريات السوفيتية سابقا. وحفل التوقيع الذي أقيم في استانة عاصمة قازاخستان هو أكبر خطوة حتى الآن لتحقيق هذا الحلم.

لكن الإطاحة بالرئيس الأوكراني المدعوم من موسكو فيكتور يانوكوفيتش في فبراير شباط وما أعقبها من ضم روسيا لشبه جزيرة القرم الأوكرانية وفرض الغرب عقوبات على موسكو ألقت بظلالها على ميلاد التحالف الجديد.

وتشكل الاتحاد الاقتصادي الأوروبي الآسيوي بعد سنوات من التخطيط وهو ملمح للقوة الاقتصادية التي كان بوتين يحلم بها والتي رفضتها معظم جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابقة وهيمن عليها الاقتصاد الروسي الذي ينحدر نحو الركود.

لكن الاتحاد الجديد له سوق يضم 170 مليون شخص ويصل ناتجه المحلي الإجمالي المجمع إلى 2.7 تريليون دولار ويتمتع بثروات شاسعة من الطاقة وقد ينهض به بوتين ليظهر أن العقوبات الغربية التي فرضت على موسكو بعد ضم القرم لن تعزل روسيا.

وترسخ الاتفاقية الروابط التي أقيمت منذ قررت البلدان الثلاثة اتخاذ خطوة مبدئية بإقامة اتحاد جمركي في عام 2010. ويضمن الاتحاد النقل الحر للبضائع والخدمات ورأس المال والقوى العاملة وينسق السياسات للقطاعات الاقتصادية الكبرى.

وقال بوتين عن المعاهدة التي وقعت وسط تصفيق حار من الحضور ”اجتمانا اليوم له دلالة مهمة بل لا أبالغ لو قلت إنه سيفتح عهدا جديدا.“

وأضاف ”هذه الوثيقة تدفع بلداننا نحو مرحلة جديدة من الاندماج وتحفظ في الوقت ذاته السيادة الكاملة لكل بلد.“وكانت إشارته للسيادة ذات مغزى لأن قازاخستان كافحت بشدة خلال المفاوضات لضمان ألا تتخلى عن استقلالها الذي حصلت عليه منذ انهيار الاتحاد السوفيتي مما يقلص آمال روسيا في تكوين اتحاد سياسي.

وقال رئيس قازاخستان نور سلطان نزارباييف الذي كان يجلس على مكتب أبيض حيث وقع هو وبوتين ورئيس روسيا البيضاء ألكسندر لوكاشينكو المعاهدة إن الاتحاد سيكون ”جسرا اقتصاديا بين الشرق والغرب.“

لكن لوكاشينكو قلص بهجة الاحتفال عندما ذكر أهم الغائبين عن الحفل.

وقال ” خسرنا واحدا... أوكرانيا .. بالنسبة لأوكرانيا العبء كان أثقل مما يحتمل. .. ستدرك السلطات الأوكرانية آجلا أم عاجلا أين تكمن السعادة.“

ومن المقرر أن يدخل الاتحاد رسميا حيز التنفيذ في الأول من يناير كانون الثاني بعد أن توافق عليه المجالس التشريعية في الدول الأعضاء وهو اجراء شكلي للرؤساء الثلاثة الذين لا يواجهون معارضة داخلية يعتد بها.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below