30 أيار مايو 2014 / 23:29 / منذ 3 أعوام

متمردون روانديون يبدأون في الاستسلام ولكنهم يطالبون بمحادثات مع كيجالي

بوليوسا (جمهورية الكونجو الديمقراطية) (رويترز) - بدأ المتمردون الروانديون في شرق جمهورية الكونجو الديمقراطية ما وصفوه بأول خطوة في نزع سلاحهم يوم الجمعة ولكنهم حذروا من أن إستمرار هذه العملية سيتوقف على موافقة الحكومة في كيجالي على إجراء محادثات.

وكانت جماعة القوات الديمقراطية لتحرير رواندا‭ ‬(فدلر) قد قالت الشهر الماضي إنها ”ستلقي سلاحها وستكرس نفسها للنضال السياسي.“

وقال الجنرال فيكتور بيرينجيرو رئيس فدلر ”بهذا العمل الذي ينم عن حسن النية فإن المجتمع الدولي مطالب بالاضطلاع بمسؤولياته للتوصل إلى حوار سياسي بين الروانديين .“

ورفضت السلطات في رواندا مرارا احتمال التفاوض مع فدلر التي تعتبرها كيجالي منظمة ارهابية تتبنى أيدلوجية الابادة الجماعية.

وتتكون فلدر جزئيا من جنود سابقين وميليشيات من الهوتو والذين فروا إلى الكونجو بعد قتل نحو 800 ألف شخص من التوتسي والهوتو المعتدلين خلال حرب الابادة التي شهدتها رواندا عام 1994 . وتسعى فدلر منذ ذلك الحين إلى إسقاط حكومة الرئيس بول كاجامي.

وتوجه عادة اتهامات لفدلر بانتهاك حقوق الانسان بما في ذلك قتل المدنيين. وذكرت محطة إذاعة ترعاها الأمم المتحدة إن مقاتلي فدلر قاموا هذا الأسبوع بحرق منازل ومدارس في منطقة واليكالي في نورث كيفو خلال اشتباكات مع ميليشيا منافسة.

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below