31 أيار مايو 2014 / 06:34 / بعد 3 أعوام

تايلاند تمنع التجمعات عقب إعلان قائد الجيش خطة للمصالحة والاصلاح

بانكوك (رويترز) - انتشرت قوات الجيش والشرطة التايلاندية في وسط العاصمة بانكوك يوم السبت لاستباق احتجاجات على انقلاب نفذه الجيش يوم 22 مايو أيار وذلك بعدما أعلن قائد الجيش أن العودة للديمقراطية ستستغرق أكثر من عام.

A demonstrator holds up a sign during a protest against military rule at Thammasat University in Bangkok May 29, 2014. Thailand's military rulers held out little hope for early elections on Thursday, a week after the army seized power, saying conditions had to be right and divisions healed before there could be a return to civilian rule. REUTERS/Chaiwat Subprasom (THAILAND - Tags: POLITICS CIVIL UNREST EDUCATION MILITARY) - RTR3RCBZ

وقال الجنرال برايوت تشان أوتشا في كلمة نقلها التلفزيون في وقت متأخر من يوم الجمعة إن الجيش سيحتاج إلى وقت للمصالحة بين القوى السياسية المتناحرة ولإدارة الإصلاحات.

وناشد برايوت الذي أطاح بحكومة رئيسة الوزراء ينجلوك شيناواترا بعد شهور من احتجاجات شابها العنف احيانا حلفاء تايلاند الدوليين التحلي بالصبر بعدما أعلن عن خطته لإصلاح البلد الواقع في جنوب شرق اسيا.

لكن الحكومات الأجنبية ردت بزيادة الضغط على المجلس العسكري الحاكم حتى يدعو إلى إجراء انتخابات بسرعة.

وفي منتدى دفاعي بسنغافورة حث وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاجل القوات المسلحة التايلاندية يوم السبت على الإفراج عن المعتقلين وإنهاء الرقابة و”التحرك على الفور لاعادة السلطة إلى شعب تايلاند عبر انتخابات حرة ونزيهة.“

لكن أستراليا خفضت علاقاتها مع الجيش التايلاندي يوم السبت وأصدرت قرارات بمنع قادة الانقلاب من دخول أراضيها.

وقال برايوت في كلمته أمس الجمعة ”نتفهم أننا نعيش في عالم ديمقراطي. كل ما نطلبه هو منحنا الوقت لنقوم بالاصلاح.. نعتقد أنكم ستفضلون مملكتنا على نظام ديمقراطي معيب.“

وفرضت اجراءات أمنية مشددة حول نصب النصر التذكاري الذي نظمت أمامه احتجاجات الأسبوع الماضي. وأغلقت السلطات محطة السكك الحديدية وخفضت عدد المارة في الشوارع والطرقات.

واعتقل شخص وفر آخر عندما أحبطت الشرطة محاولتهما لتنظيم احتجاج في مركز للتسوق بوسط بانكوك. وحمل أحد الرجلين لافتة كتب عليها ”الانتخابات فقط“ لمدة أقل من دقيقة قبل أن تلقي الشرطة القبض عليه.

وجلست ثلاث نساء على سلم أحد مطاعم سلسلة مكدونالدز وأنشدن أغنية تطالب بالعودة إلى الديمقراطية.

وهتفت إحداهن في وجه الشرطة قائلة ”نحن ثلاثة فقط ولسنا خمسة“ في إشارة إلى حظر تجمع خمسة أشخاص فأكثر في تايلاند.

ورغم الأحكام العرفية وحظر التجمعات تنظم احتجاجات صغيرة على الانقلاب شبه يوميا في بانكوك لكن لم تقع أعمال عنف خطيرة.

ويقول نشطاء عبر وسائل التواصل الاجتماعي إنهم سينظمون تعبيرا كبيرا عن المعارضة مطلع هذا الأسبوع للضغط في سبيل استعادة الديمقراطية.

وحدد برايوت عملية من ثلاث مراحل تبدأ بالمصالحة التي قال إنها ستستغرق ثلاثة اشهر ثم يبدأ العمل على صياغة دستور مؤقت وتنصيب رئيس وزراء مؤقت وتشكيل حكومة في المرحلة الثانية ثم تجرى الانتخابات في المرحلة الثالثة والأخيرة.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below