1 حزيران يونيو 2014 / 17:38 / بعد 3 أعوام

الادعاء الفرنسي: المشتبه به في إطلاق النار على متحف يهودي في بلجيكا أمضى عاما بسوريا

باريس (رويترز) - قال المدعي العام في باريس فرانسوا مولان يوم الأحد إن الشاب الفرنسي مهدي نموش (29 عاما) الذي اعتقل يوم الجمعة الماضي للاشتباه بعلاقته بإطلاق النار على ثلاثة أشخاص في المتحف اليهودي ببروكسل في بلجيكا أمضى عاما في سوريا.

المدعي العام في باريس فرانسوا مولان في مؤتمر صحفي في باريس يوم الاحد. تصوير: بنواه تيسيه - رويترز.

وأشار المدعي إلى أن نموش حكم عليه بالسجن خمس مرات في فرنسا وأصبح متطرفا خلال إمضائه آخرها.

وقال مولان في مؤتمر صحفي إن المشتبه به كان يحمل بين أمتعته عندما اعتقل في مدينة مرسيليا جنوب فرنسا أسلحة وثيابا تشبه تلك التي استخدمت في إطلاق النار في عطلة الأسبوع الماضية. وأضاف أن ”أدلة قوية“ تربطه بجريمة القتل.

وتابع مولان ”خلال تمضيته عقوبته الأخيرة في السجن في فرنسا لوحظ عليه الدعوة للإسلام المتطرف. وفي 31 ديسمبر كانون الأول 2012 سافر إلى سوريا أي بعد ثلاثة أسابيع على إطلاق سراحه.“

وتابع ”أمضى (المشتبه به) أكثر من عام في سوريا حيث يبدو إنه انضم لصفوف مجموعات جهادية إرهابية مقاتلة.“

وأشار مولان إلى أن نموش اعتقل ووجهت إليه تهم القتل والشروع في القتل وامتلاك الأسلحة في إطار ممارسة نشاط إرهابي.

وأضاف أن نموش لم يقل شيئا حتى الآن.

إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below