2 حزيران يونيو 2014 / 12:07 / بعد 3 أعوام

الشرطة الهندية تطلق مدافع المياه صوب محتجين على حادث اغتصاب

الشرطة الهندية تفرق محتجين على حادث اغتصاب بمدافع المياه يوم الاثنين. تصوير: باوان كومار -رويترز

لكناو (الهند) (رويترز) - اشتبك عمال من حزب رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي مع الشرطة في ولاية اوتار براديش يوم الإثنين كانوا يحتجون على اغتصاب وقتل فتاتين الاسبوع الماضي مما أثار غضبا دوليا.

واستخدمت الشرطة مدافع المياه لتفريق المحتجين عندما حاولوا القيام بمسيرة إلى مكتب رئيس وزراء الولاية أخيليش ياداف في لكناو عاصمة الولاية.

وينتمي ياداف إلى حزب ساماجوادي الذي عانى خسائر فادحة لصالح حزب بهاراتيا جاناتا الذي يتزعمه مودي في الانتخابات العامة الأخيرة.

وتعرض ياداف لانتقادات بسبب انعدام القانون في ولايته وتقاعس الشرطة عن التحقيق في الجرائم الجنسية.

وتتولى حكومات الولايات تطبيق القانون في الهند. ودعا المحتجون من حزب بهاراتيا جاناتا ومعظمهم من النساء إلى فرض الحكم الرئاسي المباشر في اوتار براديش أكبر الولايات الهندية من حيث عدد السكان.

ولم يقم أي زعيم من حزب بهاراتيا جاناتا بزيارة القرية التي شهدت مقتل الفتاتين (12 و14 عاما) يوم الثلاثاء الماضي. ولم يعلق مودي بعد على الحادث.

وكان وزير ينتمي لحزب متحالف مع حزب بهاراتيا جاناتا أول مسؤول كبير يزور موقع الحادث يوم الإثنين.

وقال رام فيلاس باسوان وزير شؤون المستهلكين في حكومة مودي "اهتزت البلاد بأسرها لكن لم يأت رئيس وزراء الولاية أو أي وزير إلى هذا المكان."

وأضاف "هذا يعني أنهم إما يخشون الجماهير أو أنهم يحاولون حماية الجناة."

واعتقل ثلاثة أشقاء من المشتبه بهم وهم ينتمون إلى طائفة ياداف القوية مع اثنين من الشرطة.

إعداد محمد اليماني للنشرة العربية - تحرير رفقي فخري

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below