تركيا والأكراد يرون تقدما في المحادثات رغم الاضطرابات في الجنوب الشرقي

Mon Jun 2, 2014 8:12pm GMT
 

من دارين باتلر

اسطنبول (رويترز) - قال ممثلون للحكومة التركية والمتمردين الأكراد إن محادثات السلام بينهما تحرز تقدما على الرغم من الاضطرابات التي وقعت في الجنوب الشرقي في الآونة الأخيرة.

وسيعطي التقدم في محادثات السلام دفعة لمساعي رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان للترشح للرئاسة.

ويتوقع على نطاق واسع أن يخوض اردوغان أول انتخابات رئاسية مباشرة في اغسطس آب ومن الممكن أن يلعب تأييد الأقلية الكردية التي تمثل نحو خمس السكان دورا أساسيا في فرص فوزه.

وكان اردوغان قد أطلق محادثات السلام مع الزعيم الكردي المسجون عبد الله اوجلان عام 2012 لإنهاء تمرد بدأ قبل ثلاثة عقود وأسفر عن مقتل 40 الف شخص. وأذكت زيادة في أنشطة المتمردين واحتجاجات شعبية في الأشهر الأخيرة المخاوف بشأن احتمالات التوصل لاتفاق نهائي.

لكن اوجلان أبلغ وفدا من الساسة المؤيدين للأكراد قام بزيارته في محبسه في إمرالي قرب اسطنبول يوم الأحد بأن "العملية وصلت إلى مرحلة جديدة."

ووفقا لبيان نشره وفد حزب الشعب الديمقراطي قال أوجلان "بعد أن بلغنا هذه المرحلة هناك أمل كبير في بداية جادة ويجب حماية هذا الأمل وتطويره."

وقال سري سوريا اوندر نائب رئيس حزب الشعب الديمقراطي وعضو الوفد الذي زار اوجلان إن الحكومة تظهر استعدادا لوضع محادثات السلام على مسار قانوني وانتقلت من الأحاديث البيروقراطية الى المناقشات بين الوفود السياسية.

ونقلت وكالة دوجان للأنباء عن اوندر قوله "اذا تعاملت الحكومة مع هذا الأمر بجدية فإن الكثير من الأمور التي تعتبر محل خلاف يمكن أن تختفي خلال بضعة أسابيع."   يتبع

 
متظاهرون أكراد امام مقر البرلمان الأوروبي في بروكسل يحملون صورا للزعيم الكردي المسجون عبد الله اوجلان - صورة من أرشيف رويترز.