أوباما يعرض مساعدة عسكرية لدول شرق اوروبا القلقة من روسيا

Tue Jun 3, 2014 4:43pm GMT
 

من روبرتا رامبتون ومارسين جوتيج

وارسو (رويترز) - وعد الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم الثلاثاء بتعزيز الدعم العسكري للدول الأعضاء بحلف شمال الأطلسي من شرق أوروبا والتي تخشى أن تكون الهدف القادم بعد تدخل الكرملين في أوكرانيا.

وكشف أوباما -الذي يقول منتقدوه في الداخل إن زعامته على الساحة العالمية ليست بالقوة الكافية -النقاب عن خطط لانفاق ما يصل إلى مليار دولار لدعم وتدريب القوات المسلحة لدول حلف الأطلسي التي لها حدود مع روسيا.

وقال البيت الأبيض أيضا إن الولايات المتحدة ستراجع توزيع القوات الدائمة في أوروبا في ضوء الأزمة الأوكرانية رغم ان ذلك لم يصل إلى حد التزام واضح بوضع قوات على الأرض تطالب بها بولندا وبعض جيرانها.

وسيكون من الصعب للغاية نشر قوات دائمة في شرق أوروبا اذ ستعترض كثير من دول غرب أوروبا الاعضاء بالحلف على تكلفة هذه العملية وقد تدفع اي زيادة كبيرة للقوات الأمريكية إلى خطوات مقابلة من موسكو ويتصاعد الأمر إلى سباق تسلح.

وقال أوباما في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس البولندي برونيسلاف كوموروفسكي في وارسو في بداية زيارة لاوروبا تستمر أربعة ايام "علينا التأكد من ان الدفاع المشترك...قوي ومستعد ومجهز على نحو ملائم."

وأضاف بعد محادثاتهما "تفخر الولايات المتحدة بأن تتحمل نصيبها في الدفاع عن الحلف عبر الأطلسي..انه حجر الزاوية في امننا."

لكنه قال إنه يجب على دول الحلف الأخرى ان تتحمل نصيبها أيضا. ولم يستطع كثير من هذه الدول تحقيق الهدف الذي وضعه الحلف بانفاق اثنين في المئة من الناتج المحلي الاجمالي على الدفاع. وأوضح أوباما "لا نستطيع عمل ذلك بمفردنا."

وخلال اجتماع الرئيسين الأمريكي والبولندي كان القتال محتدما في شرق أوكرانيا لليوم الثاني على التوالي حيث يواصل الجيش الأوكراني هجومه على الانفصاليين المؤيدين لروسيا والذين يحتلون مدينة سلافيانسك. وقال الجيش انه أوقع خسائر في صفوف الانفصاليين.   يتبع

 
اوباما يتحدث في اجتماع بوارسو يوم الاثنين. تصوير رويترز.