3 حزيران يونيو 2014 / 19:54 / بعد 4 أعوام

النيجر تقول إنها اعترضت طريق 500 مهاجر عبر الصحراء الكبرى

نيامي (رويترز) - قالت وزارة العدل في النيجر يوم الثلاثاء إن السلطات أوقفت أكثر من 500 شخص كانوا يعتزمون التسلل عبر الصحراء الكبرى إلى الجزائر خلال الشهور الأربعة الأخيرة.

يأتي ذلك في إطار حملة تشنها سلطات نيامي ضد العصابات التي تنقل الناس عبر الصحراء.

وقالت الوزارة في بيان إن 39 شخصا منهم 29 امرأة جرى احتجازهم بتهم تهريب البشر في بلدة أرليت الشمالية التي تعمل في مجال استخراج اليورانيوم والتي زارها وزير العدل والمتحدث باسم الحكومة مأرو أمادو الأسبوع الماضي.

والنيجر ملتقى طرق المهاجرين فتربط شمال أفريقيا ببقية القارة. ومعظم المهاجرين المتجهين إلى الجزائر من النساء والأطفال من جنوب شرق النيجر ويجري إرسالهم للتسول أمام المساجد في الجزائر.

ويهاجر الكثيرون فرارا من النيجر التي على الرغم من أنها منتج لليورانيوم وواحدة من أحدث منتجي النفط في أفريقيا إلا أن الأمم المتحدة تصنفها على أنها واحدة من أفقر دول العالم وتواجه نقصا في الغذاء بسبب الجفاف المستمر فيها.

وقال أمادو في البيان إن من الصعب إقناع الضالعين بالتهريب بالعدول عن أفكارهم أو توبيخهم.

وأضاف ”إن من يبدون على أنهم ضحايا وخصوصا النساء ليسوا بالضرورة ضحايا في بعض الأحيان.“

وتعهدت الحكومة بشن حملة على التهريب بعد أن توفي 92 مهاجرا حاولوا القيام بنفس الرحلة إلى الجزائر في أواخر العام الماضي. وما زال مصير أكثر من 12 منهم غير معروف بعد أن تخلى عنهم المهربون في الصحراء الكبرى في مايو أيار. وعثر على 13 على الأقل من المجموعة البالغ عدد أفرادها خمسون متوفين بينما جرى إنقاذ 14 آخرين.

إعداد سيف الدين حمدان للنشرة العربية- تحرير حسن عمار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below