3 حزيران يونيو 2014 / 20:54 / بعد 3 أعوام

تونسي متهم بمخطط لإخراج قطار عن مساره يعترف بالكذب على مسؤولين بأمريكا

نيويورك (رويترز) - قبل تونسي متهم بالصلة بمخطط فاشل لإخراج قطار لنقل الركاب بين كندا والولايات المتحدة عن مساره عرضا يوم الثلاثاء من ممثلي الادعاء في محكمة اتحادية أمريكية لا يتضمن توجيه اتهامات لها صلة بالإرهاب.

وأقر أحمد عباسي - في إطار الاتفاق - في نيويورك بأنه كذب على سلطات الجوازات بشأن وظيفته عند دخوله الولايات المتحدة العام الماضي.

وبدا الاتفاق مع مكتب محامي عام مانهاتن بريت بهارارا تحولا مهما من تصوير عباسي على أنه متطرف يسعى "لارتكاب أعمال إرهاب وبناء شبكة من الإرهابيين هنا" بحسب ما قاله بهارارا في بيان العام الماضي عند توجيه الاتهام لعباسي.

واعترف عباسي بالادلاء ببيانات كاذبة لموظفي الجوازات وملء طلب للحصول على إقامة دائمة (جرين كارد) ببيانات كاذبة من دون أي إشارة للإرهاب. ويصل الحد الأقصى للعقوبة عن هذه التهم معا السجن ست سنوات على الرغم من أن خطوط الإرشاد الخاصة بالأحكام الاتحادية قد تشير على الأرجح إلى عقوبة بالسجن تصل إلى ستة شهور.

وقضى عباسي بالفعل أكثر من سنة في السجن انتظارا لمحاكمته. ومن المقرر أن تصدر ميريام سيدارباوم القاضية في المحكمة الجزئية - التي بمقدورها فرض أي حكم وصولا إلى الحد الأقصى للعقوبة - حكمها في القضية في يوليو تموز.

وأعلن عن الاتهامات التي وجهت لعباسي في مايو أيار 2013. وفي ذلك الوقت قال الادعاء إن عباسي ناقش عدة مخططات مع شهاب الصغير وهو تونسي آخر اعتقل في كندا.

وقال مسؤولون أمريكيون إن الصغير كانت لديه خطة تتضمن تفجير جسر على الجانب الكندي من الحدود تعبر عليه القطارات في الخط بين تورونتو ونيويورك سيتي.

وقال الادعاء إن ضابطا متخفيا سجل حوارا لهما يتحدثان خلاله عن استخدام ملوثات للهواء أو المياه لقتل ما يصل إلى مئة ألف شخص.

لكن سابرينا شروف المحاميةالتي عينتها المحكمة للدفاع عن عباسي قالت إن عباسي كان ضحية فخ نصبه له الضابط الذي وعد عباسي بمساعدته للحصول على تأشيرة للعودة إلى كندا التي كان يدرس فيها.

وقال عباسي في جلسة الثلاثاء إنه سافر وزوجته إلى تونس بغرض الزواج لكنه منع من العودة إلى كندا لأن السلطات هناك قالت إن تأشيرة الطالب التي حصل عليها صدرت خطأ. وعادت زوجته إلى كندا في تلك الأثناء.

وبعدما أخفق في الحصول على تأشيرة قال عباسي إن أحد معارفه واسمه تامر اتصل به واقترح عليه السفر إلى الولايات المتحدة أولا والتقدم بطلب تأشيرة إلى كندا.

وأضاف عباسي أن تامر - وهو ضابط متخف في مكتب التحقيقات الاتحادية الأمريكي - اتصل بعباسي وزوجته ووالديه مرارا لإقناعهم بضرورة أن يذهب عباسي للولايات المتحدة.

وعند وصوله أبلغ عباسي ضباط الجوازات في مطار نيويورك أنه يعمل في مجال العقارات ثم عاد وكرر تلك الكذبة في طلبه الحصول على إقامة دائمة الذي قال إنه ملأه بمساعدة تامر.

وقال لسيدارباوم "كان هدفي الوحيد هو العودة إلى كندا للانضمام إلى زوجتي."

إعداد سيف الدين حمدان للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below