4 حزيران يونيو 2014 / 15:18 / منذ 3 أعوام

رئيس وزراء فرنسا الاسبق روكار يطالب بريطانيا بالخروج من الاتحاد الاوروبي

رئيس الوزراء الفرنسي السابق ميشيل روكار في صورة من ارشيف رويترز

باريس (رويترز) - اتهم رئيس الوزراء الفرنسي السابق ميشيل روكار -المدافع بقوة عن الاتحاد الاوروبي- بريطانيا يوم الأربعاء بانها لم تنضم إلى الاتحاد الأوروبي إلا لخدمة مصالحها التجارية وطالبها بالرحيل قبل ان تتسبب في حدوث المزيد من الأضرار.

وجاءت تصريحات روكار (83 عاما) في الوقت الذي تقود فيه بريطانيا المعارضة ضد تولي رئيس وزراء لوكسمبورج السابق جان-كلود يونكر رئاسة المفوضية الأوروبية وهو منصب يدعمه فيه عدد من الدول الأعضاء بالاتحاد بما في ذلك ألمانيا.

وكتب روكار في تعليق نشرته صحيفة لوموند الفرنسية "بينكم وبيننا نحن الأوروبيين. ثمة خلاف يتحول إلى شيء قبيح..اوروبا تحتضر بسببه."

وكان روكار المنتمي للحزب الاشتراكي من المؤيدين بشدة للتكامل الاوروبي منذ تأسيس التكتل خلال العقد الذي أعقب الحرب العالمية الثانية وأمضى 15 عاما كعضو في البرلمان الأوروبي بعد أن ترك العمل بالسياسة في فرنسا عام 1997.

وانضمت بريطانيا إلى السوق الاوروبية المشتركة عام 1973 بعد ان قاوم الرئيس الفرنسي الراحل شارل ديجول محاولات سابقة لانضمامها. وتتهم بعض الدول المؤسسة للسوق الاوروبية المشتركة بريطانيا منذ وقت طويل بالسعي لتعطيل الوحدة السياسية الأوروبية.

ووافق رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون تحت ضغط من المتشددين المناهضين للاتحاد الأوروبي في حزبه على اجراء استفتاء في عام 2017 حول ما اذا كانت ستظل بلاده عضوا في الاتحاد. ويقول إن هدفه هو اعادة التفاوض حول بنود عضوية بريطانيا.

ويعارض كاميرون علانية ترشيح يونكر -الذي فاز حزب الشعب الأوروبي الذي ينتمي اليه بانتخابات البرلمان الأوروبي في مايو ايار- لرئاسة المفوضية الأوروبية وهي الذراع التنفيذي للاتحاد. وقالت فرنسا من قبل إن المرشح البارز لاي حزب يفوز في الانتخابات يجب ترشحه للمنصب.

ونفت بريطانيا ما نشرته مجلة دير شبيجل الألمانية بأن كاميرون هدد خلال قمة للاتحاد الأوروبي الاسبوع الماضي بتقديم موعد الاستفتاء على عضوية بريطانيا في الاتحاد الاوروبي إذا اصبح يونكر رئيسا للمفوضية الأوروبية.

لكن روكار اتهم كاميرون "بالتظاهر" بانه يرغب في ترك الاتحاد الأوروبي وباثارة اضطرابات من أجل خدمة مصالح البنوك البريطانية.

وكتب روكار "ارحلوا اذن قبل ان تدمروا كل شيء.. كان هناك وقت عندما كانت بريطانيا مرادفة للكياسة. دعونا نعيد بناء أوروبا. استعيدوا كياستكم حتى تستعيدوا احترامنا."

إعداد حسن عمار للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below