6 حزيران يونيو 2014 / 13:03 / بعد 3 أعوام

اعتقال ضابط بالجيش للاشتباه في تدبيره "شيئا" ضد رئيس مالي

الرئيس المالى إبراهيم أبو بكر كيتا خلال مؤتمر صحفى فى الجزائر يوم 18 يناير كانون الثانى 2014. تصوير: لوفى لاربى - رويترز.

باماكو (رويترز) - قالت مصادر في الجيش والمخابرات يوم الجمعة إن سلطات مالي اعتقلت ضابطا في الجيش وعددا من مساعديه للاشتباه في أنهم كانوا يدبرون ”شيئا ما“ ضد الرئيس إبراهيم أبو بكر كيتا.

وغرقت البلاد الواقعة في غرب أفريقيا في حالة من الفوضى بسبب انقلاب عسكري في مارس آذار 2012 أتاح لمقاتلين لهم صلة بتنظيم القاعدة الاستيلاء على صحرائها الشمالية.

وأدى تدخل عسكري قادته فرنسا إلى هزيمة الإسلاميين ومهد السبيل لانتخابات جلبت كيتا إلى السلطة في أغسطس آب لكن الاعتقالات تسلط الضوء على استمرار غياب الاستقرار عن البلاد رغم نشر بعثة لحفظ السلام تابعة للأمم المتحدة.

وقالت المصادر إن اللفتنانت محمد أوتارا اعتقل مساء يوم الأربعاء. وكان أوتارا ينتمي لوحدة ”القبعات الحمراء“ التي تعتبر مقربة من الرئيس المخلوع أمادو توماني توري.

وقال مسؤول عسكري كبير لرويترز طالبا عدم نشر اسمه ”كان يخطط لشيء ما لكن لم يتسع الوقت لتنفيذه. جرى اعتقال آخرين. كان زعماء سياسيون سيتورطون في الأمر. والتحقيق جار.“

وقال مسؤول في المخابرات إن أوتارا ونحو عشرة ضباط يخضعون الآن للاستجواب.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below