6 حزيران يونيو 2014 / 15:58 / بعد 3 أعوام

انفصاليون يسقطون طائرة حربية أوكرانية عشية تنصيب بوروشينكو

حاجز عند مقر الشرطة في مدينة سلافيانسك الاوكرانية في صورة بتاريخ الخامس من يونيو حزيران 2014. تصوير: جليب جارانيتش - رويترز.

دونيتسك ولوهانسك (أوكرانيا) (رويترز) - أسقط انفصاليون مؤيدون لروسيا طائرة حربية تابعة للجيش الأوكراني في حين يحتدم القتال في بلدة سلافيانسك في شرق البلاد يوم الجمعة قبل يوم من تنصيب الملياردير المؤيد لأوروبا بيترو بوروشينكو رئيسا لأوكرانيا.

وسلافيانسك هي أحد مراكز التمرد المستمر منذ شهرين في الشرق الناطق بالروسية ويقوده مسلحون يعارضون الإطاحة بالرئيس المدعوم من موسكو فيكتور يانوكوفيتش وتشكيل حكومة مؤيدة لأوروبا في كييف.

وقالت وزارة الداخلية إن الانفصاليين الذين يحتلون كنيسة في مدينة سلافيانسك قتلوا أحد أفراد القوات الخاصة التابعة للوزارة وأصابوا اثنين آخرين بجروح خطيرة في هجوم بقذائف مورتر يوم الجمعة.

وقال فياتشيسلاف بونوماريوف الذي عيّن نفسه رئيسا لبلدية سلافيانسك إن طائرة تجسس من طراز أنتونوف 30 أسقطت.

وقال لرويترز في مكالمة تليفونية ”الطائرة أصيبت في وسط المدينة. وحدث ذلك أمام عيني. كان مشهدا رائعا. السكان الذين شاهدوه صفقوا.“

وأكد متحدث باسم عملية ”محاربة الإرهاب“ في أوكرانيا في وقت لاحق أن طائرة أسقطت لكنه قال إنها طائرة نقل من طراز أنتونوف 26 كانت تحمل مساعدات إنسانية.

ولم يتسن الاتصال بالجيش الأوكراني ولا بوزارة الدفاع للتعليق على التقارير. وأظهر شريط مصور زعم أنه للطائرة أنتونوف 30 على موقع يوتيوب وضع على عدد من المواقع الإخبارية المحلية طائرة كانت تهوي إلى الأرض.

وقالت مصورة في مدينة سلافيانسك وهي مدينة يقطنها 130 ألفا في إقليم دونيتسك إنها شاهدت الطائرة وقد اشتعلت فيها النيران بشكل واضح وكانت تهوي لكنها لم تر تحطم الطائرة.

وقال سكان إن دوي القصف سمع في أرجاء المدينة يوم الجمعة. وقال انفصالي في سلافيانسك لرويترز إنه كان هناك إطلاق نار في وسط المدينة وكان هناك قتلى وجرحى لكنه لم يستطع تحديد عددهم.

وقالت لاريسا أكينتشييفا (50 عاما) من سكان لوهانسك إنها لم تذهب إلى عملها في متجر بسبب القصف الشديد.

واستعر القتال في منطقتي دونيتسك ولوهانسك الشرقيتين منذ الانتخابات التي أجريت في 25 مايو أيار وحقق فيها بوروشينكو فوزا ساحقا بعد سقوط يانوكوفويتش وهروبه خارج البلاد في فبراير شباط.

وكان بوروشينكو في فرنسا يوم الجمعة لحضور مراسم إحياء ذكرى يوم الانزال أثناء الحرب العالمية الثانية حيث اجتمع مع عدد من القادة بينهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي ينفي اتهامات كييف والغرب بأن موسكو تدعم الانفصاليين.

وهناك دلائل على فرار عدد متزايد من الأسر بسبب استمرار العنف في المنطقتين. وبينما لا يزال مطار دونيتسك مغلقا بعد القتال الشرس منذ ما يقرب من أسبوعين استقل الناس سياراتهم وتوجهوا إلى الحدود.

وعند معبر حدودي صغير في إزفارين على بعد حوالي 70 كيلومترا جنوب شرقي لوهانسك كان طابور من نحو 40 سيارة يمضي ببطء على طريق ممهدة في اتجاه الحدود الروسية.

وقال شاب من حرس الحدود رفض أن يذكر اسمه لأنه غير مسموح له بالحديث مع وسائل الإعلام إن هذا المعبر هو ”المعبر الحدودي الوحيد المفتوح في الجزء الجنوبي من لوهانسك.“ وأضاف أن حوالي أربعة نقاط عبور أخرى مغلقة.

قالت إيلينا (43 عاما) ”قررنا أن نغادر بعد الهجوم الجوي على لوهانسك وبعد الاشتباكات حول نقطة مراقبة الحدود عند ميرني -حيث نعيش.“ وكانت إيلينا في طريقها إلى القرم على البحر الأسود مع ابنتها وحفيدها الذي أتم عاما.

وقالت إن القذائف كانت تسقط بالقرب من منزلها على مدى 24 ساعة.

وقالت ”نغادر لأننا لا نستطيع العيش مع هؤلاء الأوكرانيين القتلة.“

لكن ليست كل المعابر الحدودية آمنة - وقال سلاح حرس الحدود في بيان بالإنجليزية إنه في وقت متأخر يوم الخميس صدت القوات الأوكرانية هجوما للانفصاليين على موقع عسكري حدودي على بعد 95 كيلومترا شرقي دونيتسك.

وقال إن خمسة جنود أوكرانيين أصيبوا وأضاف أن ”المعلومات الأولية المتوفرة لديه“ تشير الى مقتل 15 انفصاليا في الهجوم.

وقال ضابط في الموقع العسكري الحدودي يدعى فاديم ”قادوا سياراتهم حولنا في حلقات وأخذوا يطلقون النار لمدة أربع أو خمس ساعات.“

وأضاف ”لم يطلبوا منا الاستسلام أو إلقاء سلاحنا ولم يحاولوا التواصل معنا على الاطلاق. كانوا يطلقون النار وحسب.“

وعبر عن أمله في أن تصل تعزيزات قريبا وذكر أن عدد المهاجمين تراوح بين 100 و 150.

وترك المسلحون ناقلتي جنود مدرعتين إحداهما حملت شعار ”كتيبة فوستوك“ عند نقطة التفتيش.

ولم يتسن الوصول لمتحدث باسم كتيبة فوستوك للتعقيب. وقالت متحدثة باسم الانفصاليين إنها ليس لديها معلومات عن خسائر في صفوف المتمردين.

إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير احمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below