10 حزيران يونيو 2014 / 09:54 / بعد 4 أعوام

الرئيس الأوكراني يأمر بإقامة ممرات آمنة لاجلاء المدنيين

كييف (رويترز) - أمر الرئيس الأوكراني الجديد بيترو بوروشينكو بإقامة ”ممرات“ اجلاء يوم الثلاثاء لمساعدة المدنيين على الفرار من القتال الدائر بين انفصاليين موالين لروسيا وقوات الحكومة في شرق أوكرانيا.

أحد المسلحين الموالين لروسيا في شرق اوكرانيا يوم 7 يونيو حزيران 2014. تصوير: جليب جارانيتش - رويترز

وقال المكتب الصحفي للرئيس إن بوروشينكو أمر قادته الأمنيين بإقامة طرق اجلاء للمدنيين ”لمنع خسائر بشرية جديدة“ في مناطق الصراع. ويحاول الرئيس الأوكراني كسب تأييد روسيا لخطة سلام لشرق البلاد.

وقال جهاز أمن الدولة في وقت لاحق إنه يعمل مع اجهزة انفاذ القانون الاخرى لاقامة ”ممر آمن“ تماشيا مع اقتراح بوروشينكو.

وقال المكتب الصحفي الرئاسي بعد لقاء بوروشينكو بقادة الأمن والدفاع ”أصدر رئيس الدولة تعليمات للحكومة للاضطلاع بمسؤولية نقل الناس والخدمات الطبية بالاضافة إلى ...تزويد السكان المدنيين بمياه الشرب والطعام والأدوية.“

ويتعرض الرئيس الذي أدى اليمين يوم السبت لضغوط للتحرك سريعا وتنفيذ تعهداته بتحقيق السلام في شرق البلاد الذي تفجرت فيه اضطرابات الانفصاليين في إبريل نيسان والتي تقول كييف إنها من تدبير موسكو.

ورحب وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف خلال لقاء مع وزيري خارجية بولندا وألمانيا في سان بطرسبرج بتحرك بوروشينكو ووصفه بانه ”خطوة في الاتجاه الصحيح“.

وكان لافروف دعا مرارا إلى تقديم مساعدات إنسانية للمدنيين المحاصرين وسط القتال في شرق أوكرانيا.

ويتواصل القتال رغم بدء محادثات مع مبعوث روسي ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا وظهور دلائل على أن روسيا وأوكرانيا قد تنهيان خلافا مستمرا منذ وقت طويل بشأن امدادات الغاز الروسية لكييف.

وقال متحدث باسم القوات الأوكرانية يوم الثلاثاء ان انفصاليين موالين لروسيا هاجموا نقاط تفتيش تابعة للجيش الاوكراني ونقاطا استراتيجية أخرى في شرق أوكرانيا ليل الاثنين لكن تم صدهم بخسائر طفيفة في الجانب الاوكراني.

وقال المتحدث فلاديسلاف سيليزنيوف انه في معركة استمرت ثلاث ساعات بالقرب من مطار كراماتورسك هاجم انفصاليون الجيش بقذائف المورتر لكن القوات الحكومية ردت بإطلاق النار ودمرت موقعهم وقتلت 40 من ”المرتزقة“.

ولم يتسن التحقق من هذا الرقم من مصادر مستقلة ولم ترد انباء على الفور من جانب الانفصاليين.

وفي سلافيانسك التي تقع الى الشمال مباشرة من كراماتورسك اصيب جنديان اوكرانيان عندما هاجم الانفصاليون الذين يسيطرون على المدينة موقعا للجيش باستخدام منصات اطلاق القذائف.

وفي لوهانسك على الحدود مع روسيا فتح انفصاليون النار على المطار ومواقع قريبة للجيش الاوكراني.

وقال سيليزنيوف ”صدت وحدات من القوات الخاصة الهجوم الذي شنه مقاتلون (انفصاليون). لا توجد خسائر في الجانب الاوكراني.“

وتفجرت حالات تمرد انفصالية في المناطق التي تتحدث الروسية في شرق أوكرانيا في ابريل نيسان بعد احتجاجات شوارع في العاصمة كييف أطاحت بالرئيس الموالي لروسيا. وقتل عشرات الانفصاليين وأفراد من القوات الحكومية ومدنيون.

وتعهد بوروشينكو الموالي للغرب بانهاء القتال ووعد بمعالجة شكاوى المواطنين المشروعة في الشرق من خلال خطوات منها على سبيل المثال منحهم قدرا أكبر من الحكم الذاتي وضمان وضع اللغة الروسية.

وتنفي موسكو التحريض على الاضطرابات أو السماح لمرتزقة من روسيا بعبور الحدود الطويلة بشحنات من الأسلحة لدعم الانفصاليين.

واقتراح بوروشينكو يوم الثلاثاء يختلف فيما يبدو عن عرضه يوم السبت السماح لمقاتلين من روسيا بالعودة آمنين إلى وطنهم إذا ألقوا أسلحتهم.

وقالت اوكرانيا يوم الاثنين انها توصلت الى ”تفاهم مشترك“ مع روسيا بشأن اجزاء من خطة سلام اقترحها بوروشينكو ولكنها لم تفصح عن تفاصيل ولم يصدر تعليق مباشر من موسكو.

إعداد حسن عمار للنشرة العربية - تحرير عماد عمر

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below