الجيش النيجيري يدرس تكتيكات اتبعتها سريلانكا للقضاء على تمرد

Fri Jun 13, 2014 12:23pm GMT
 

أبوجا (رويترز) - أعلنت وزارة الدفاع النيجيرية بعد ان أجرت محادثات مع مسؤولين في سريلانكا أن الحكومة تعكف على دراسة اساليب عسكرية لجأت إليها الدولة الآسيوية لسحق متمردي نمور التاميل وذلك للاستفادة منها في معركتها ضد جماعة بوكو حرام المتشددة.

وتتعرض أبوجا لانتقادات لاخفاقها في احتواء الجماعة المتشددة التي قتلت الآلاف منذ 2009 والتي صعدت من وتيرة هجماتها المدمرة بعد اختطفت أكثر من 200 من التلميذات من مدرسة في شمال شرق البلاد.

وكشفت بوكو حرام -التي تسعى لإقامة دولة إسلامية في شمال نيجيريا- النقاب عن نقاط ضعف شديدة في قوات أمن البلاد ومارست ضغوطا سياسية على الرئيس النيجيري جودلاك جوناثان الذي أطلق "عملية واسعة النطاق" على الجماعة.

وقالت وزارة الدفاع النيجيرية في بيان ليل الخميس إن عددا من كبار قادة الجيش اجتمعوا مع وفد من سريلانكا لمناقشة تكتيكات مكافحة الجماعات المتمردة.

الا ان الاساليب التي اتبعتها سريلانكا تعرضت لانتقادات دولية كثيرة بسبب ازهاق ارواح مدنيين. وأطلقت الأمم المتحدة تحقيقا في مارس آذار الماضي بشأن جرائم حرب مزعومة ارتكبها الجانبان.

وخاضت سريلانكا حربا استمرت قرابة 30 عاما ضد متمردي نمور تحرير تاميل ايلام الذين كانوا يسعون لإقامة دولة مستقلة للاقلية التاميلية في سريلانكا.

وسحقت كولومبو حركة التمرد وقضت على زعمائها بالكامل على ضفاف بحيرة نانثيكادال عام 2009 وسط نداءات غربية بوقف إطلاق النار لحماية المدنيين الذين استخدمهم المتمردون كدروع بشرية.

وقتل عشرات الآلاف من المدنيين خلال الاشهر الأخيرة للحرب الأهلية.

(إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)

 
الرئيس النيجيري جودلاك جوناثان يتحدث في أبوجا يوم 9 مايو ايار 2014. تصوير: افولابي سوتوندي - رويترز.