مرشحا الرئاسة الأفغانية يقولان إنهم يتقدمان السباق

Sun Jun 15, 2014 5:00pm GMT
 

من ميرويس هاروني وحميد شاليزي

كابول (رويترز) - أعلن معسكرا مرشحي الرئاسة الأفغانية تقدمهما في السباق الرئاسي يوم الأحد بعد يوم من انتخابات إعادة وبينما كان المسؤولون يحصون المئات الذين قتلوا أو أصيبوا في أعمال عنف متصلة بالانتخابات.

وتساور المراقبين وغيرهم من المسؤولين في كابول مخاوف من أن المرشحين يستعدان للتقدم بشكاوى بشأن التزوير وسيرفضان القبول بالهزيمة إذا أظهرت النتيجة حصولهما على عددين متقاربين من الأصوات.

ودعت الأمم المتحدة يوم الأحد المرشحين وهما مستشار التحالف الشمالي السابق عبد الله عبد الله ووزير المالية السابق أشرف عبد الغني إلى احترام إجراءات الانتخابات التي يجري حاليا فرز الأصوات فيها.

وقالت الأمم المتحدة في بيان "الأمين العام يحث المرشحين وأنصارهما على احترام العملية الانتخابية."

وإذا نجحت هذه الانتخابات فستكون أول انتقال ديمقراطي للسلطة في تاريخ أفغانستان. وسيخلف الفائز في الانتخابات الرئيس حامد كرزاي.

وقضى عبد الله الذي انسحب من جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية عام 2009 لصالح الرئيس كرزاي خمسة أعوام في صفوف المعارضة. ومنافسه عبد الغني اقتصادي سابق في البنك الدولي.

وبدا أن المرشحين يستعدان لرفض الهزيمة في الانتخابات التي يرجح أن يكون قد شابها مخالفات وذلك عند إعلان النتائج النهائية بنهاية يوليو تموز.

وشكك عبد الله عقب إغلاق مراكز الاقتراع يوم السبت في الأرقام الخاصة بحجم الإقبال بينما قال عبد الغني إنه سيفوز بناء على تقارير مراقبين وغيرهم.   يتبع

 
المرشح الرئاسي عبد الله عبد الله يدلي بصوته في مركز اقتراع في كابول يوم 14 يونيو حزيران 2014. تصوير: أحمد مسعود - رويترز.