15 حزيران يونيو 2014 / 19:58 / منذ 3 أعوام

الآلاف يشاركون في احتجاج للمعارضة في عاصمة النيجر

نيامي (رويترز) - احتج الآلاف من مؤيدي المعارضة يوم الأحد في العاصمة نيامي لمطالبة السلطات باحترام الحريات المدنية عقب اعتقال عدد من المعارضين الشهر الماضي.

وحمل المحتجون لافتات كتب عليها ”تسقط الدكتاتورية“ في هجوم على حكومة الرئيس محمد يوسفو الذي انتخب عام 2011 بعد انتقال ديمقراطي أعقب انقلابا عسكريا في العام السابق.

وقال منظمون إن ما بين 15 ألفا وعشرين ألفا شاركوا في المسيرة الاحتجاجية التي جرت في وسط العاصمة. ولكن الشرطة قالت إن عدد المحتجين بلغ 3500.

وتصاعدت التوترات السياسية بصورة حادة في المستعمرة الفرنسية السابقة قبل الانتخابات المزمع إجراؤها في العام المقبل.

ودب خلاف بين يوسفو وحليفه أمادو هاما الذي يرأس البرلمان في أغسطس آب. وفي الشهر الماضي اعتقل نحو 40 من المعارضين لمزاعم بضلوعهم في مهاجمة مقر الحزب الحاكم ومنزل أحد أعضاء البرلمان.

وبعد خضوع المعتقلين لاستجواب قرر القاضي الإفراج عنهم جميعا إلا ستة.

وجاء الاحتجاج بعد أن حظرت السلطات احتجاجين في الأسابيع الأخيرة سعى لتنظيمهما التحالف من أجل الجمهورية والديمقراطية والمصالحة في النيجر وهو ائتلاف يضم 15 حزبا معارضا تشكل في أكتوبر تشرين الأول. وتدعو المعارضة إلى الإفراج عن الستة المحتجزين.

وما زالت النيجر التي يبلغ تعداد سكانها 17 مليون واحدة من أفقر دول أفريقيا على الرغم من أنها رابع أكبر منتج لليورانيوم في العالم وبدأت تنتج النفط في عام 2011.

وقال صندوق النقد الدولي في سبتمبر أيلول إن النيجر تنتج 16500 برميل من النفط الخام يوميا. ولكن من المتوقع أن يزيد الإنتاج قبل أن يبدأ تصدير النفط عام 2016.

إعداد سيف الدين حمدان للنشرة العربية- تحرير حسن عمار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below