16 حزيران يونيو 2014 / 09:14 / بعد 3 أعوام

مسلحون يقتلون 50 شخصا في كينيا اثناء مشاهدة مباراة في كأس العالم

مومباسا (كينيا) (رويترز) - قال مسؤولون وشهود عيان يوم الاثنين إن 50 شخصا على الأقل قتلوا عندما دخل مسلحون في حافلتين صغيرتين بلدة كينية ساحلية وأطلقوا النار على أشخاص كانوا يشاهدون مباراة في كأس العالم لكرة القدم داخل إحدى القاعات كما استهدفوا فندقين ومركزا للشرطة ومصرفا.

سيارات محترقة بعد هجوم على بلدة مبيكيتوني الساحلية الكينية يوم الاثنين. تصوير: جوزيف اوكانجا - رويترز.

وقالت الشرطة إن حركة الشباب الإسلامية الصومالية هي المسؤولة على الأرجح عن الهجوم الذي وقع مساء الأحد في بلدة مبيكيتوني الواقعة على ساحل المحيط الهندي.

وأشار وزير الداخلية الكيني إلى المهاجمين بوصفهم ”قطاع طرق“ ولم تعلن اي جهة على الفور مسوليتها عن الهجوم وهو الأحدث في سلسلة هجمات شهدتها كينيا في الاشهر الأخيرة وأضرت بالسياحة في كينيا.

وقالت كينيا التي حملت الشباب المسؤولية عن هجمات سابقة إنها ستكون في حالة استنفار خلال كأس العالم لضمان توفير الامن خلال العروض العامة للمباريات.

وقال شاهد عيان يدعى ميشاك كيماني لرويترز عبر الهاتف ”كان المهاجمون كثيرين جدا ومسلحين جميعا بأسلحة. دخلوا قاعة الفيديو حيث كنا نشاهد مباراة في كأس العالم واطلقوا علينا النار دون تمييز.“ وأضاف ”استهدفوا الرجال فقط لكنني كنت محظوظا. نجوت بالاختباء خلف الباب.“

وقد يزيد الهجوم المخاوف في دول افريقية أخرى مثل نيجيريا التي تواجه تمرد جماعة بوكو حرام الاسلامية من استهداف الحانات والاماكن الاخرى التي تعرض مباريات كأس العالم.

وهجوم يوم الاحد هو الأسوأ في كينيا منذ سبتمبر ايلول الماضي عندما هاجم مسلحون من حركة الشباب مركز تسوق ويست جيت في نيروبي مما أدى إلى مقتل 67 شخصا.

وبعد واقعة ويستجيت حذرت حركة الشباب بمزيد من الهجمات قائلة انها مصممة على اخراج القوات الكينية من الصومال. وتقول كينيا التي تشارك بقوات ضمن قوة حفظ سلام افريقية تقاتل المتشددين انها لن تفعل.

وكان المهاجمون انطلقوا إلى داخل مبيكيتوني في حافلتين صغيرتين من نفس النوع الذي يستخدم كسيارات اجرة عامة في كينيا وهاجموا اهدافهم بالأسلحة وبعبوة ناسفة واحدة على الاقل. وقالت الحكومة انهم داهموا ايضا منطقة كيباوني القريبة.

وقال شهود عيان إنه كان هناك 30 مهاجما. وقال ضابط بالشرطة إن كل الضحايا من الرجال ولا يوجد قتلى من النساء أو الأطفال.

وقال عيسى بريدو (28 عاما) الذي نجا من الهجوم على مبيكيتوني بعد ان تسلق شجرة حجبها الظلام ”بعد أن هاجموا المنطقة جابوا البلدة بمركبات وأطلقوا النار في الهواء ورددوا شعارات باللغة الصومالية.“

وقال المدير الاقليمي للصليب الاحمر الكيني للمنطقة الساحلية مويروري كينيانجوي إن العدد الاجمالي للقتلى 50 شخصا على الأقل لكنه قال إن العدد قد يرتفع لان مصير الكثير من السكان ما زال مجهولا في حين يعاني اخرون من إصابات خطيرة.

وفر الكثير من الأشخاص إلى الغابات المجاورة للاختباء.

وقال وزير الداخلية جوزيف اولي لينكو في مؤتمر صحفي إن قوات الأمن ستتوصل إلى الجناة الذين وصفهم بانهم ”قطاع طرق“ و ”مجرمون“ دون الإشارة إلى حركة الشباب.

وقالت الشرطة انها لم تعتقل اي شخص حتى الان فيما يتعلق بالهجوم واضافت ان التحقيقات جارية لتحديد هوية الجناة.

إعداد حسن عمار للنشرة العربية - تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below