17 حزيران يونيو 2014 / 09:23 / منذ 3 أعوام

الرحيل المفاجئ للعمالة الكمبودية يضر باقتصاد تايلاند

عمال كمبوديون يستقلون قطارا عائدين إلى بلادهم من تايلاند يوم 15 يونيو حزيران 2014 - رويترز

بانكوك/سا كايو (رويترز) - قال مسؤولون تايلانديون يوم الثلاثاء إن الرحيل الجماعي للعمالة الكمبودية ستضر بالاقتصاد مع فرار ألوف آخرين من العمال عبر الحدود بسبب مخاوف من اتخاذ الحكومة العسكرية الحديدة لاجراءات انتقامية.

ووفقا لمنظمة الهجرة الدولية عاد نحو 170 ألف عامل كمبودي إلى بلادهم الأسبوع الماضي لكن اعداد المسافرين تراجعت في الوقت الراهن. وغادر كثيرون بعد سماع شائعات عن اعتزام المجلس العسكري بتايلاند شن حملة صارمة على المهاجرين بصورة غير قانونية.

وتعهد جنرالات الجيش الذين استولوا على السلطة بعد ستة أشهر من الاضطرابات السياسية بعدم المساس بمن يعملون بشكل قانوني في تايلاند. لكن قائد المجلس العسكري الجنرال برايوت تشان أوتشا تعهد الاسبوع الماضي ”بتشديد“ القوانين المطبقة على العمال الاجانب.

وقال سيهاساك بوانكتكيو الأمين الدائم لوزارة الخارجية للصحفيين بعدما أكد للسفير الكمبودي إن الجيش لا يعتزم اتخاذ أي اجراءات صارمة ”أقر بأنه لا بد من تأثر الاقتصاد إلى حد ما لكن لا اعرف لأي مدى.“

وحمل المجلس العسكري مسؤولية رحيل العمال على ”شائعات لا أساس لها“ حول اتخاذ اجراءات وشيكة ضد العمال غير القانونيين. وقال تانيت نومنوي المسؤول الكبير بوزارة العمل إن بغمكان العمال العودة بمجرد استيفاء أوراقهم وفقا للقانون.

إعداد محمود رضا مراد للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below