19 حزيران يونيو 2014 / 12:12 / منذ 3 أعوام

الشرطة الكينية تفرق مظاهرة بسبب مخاوف أمنية

مومباسا (كينيا) (رويترز) - استخدمت الشرطة الكينية الغاز المسيل للدموع والطلقات المطاطية يوم الخميس لتفريق مظاهرة في مدينة مومباسا الساحلية احتجاجا على ضعف الاجراءات الأمنية دعي إليها بعد أن قتل مسلحون 65 شخصا في هجمات على الساحل هذا الأسبوع.

وقال نشطاء ان ثمانية أشخاص اعتقلوا من بين نحو 200 شخص شاركوا في المظاهرة التي دعت لها جماعات حقوقية بعد أن هاجم مسلحون بلدة مبيكيتوني شمالي مومباسي مساء يوم الأحد وقرية مجاورة بعدها بأربع وعشرين ساعة.

وقال فيليس مويما المدير التنفيذي لمركز دعم المجتمع الكيني الذي يعمل لحماية الشباب من الأفكار المتطرفة "كنا نتظاهر بشكل سلمي ونطلب من الحكومة أن توقف أعمال القتل الخرقاء على الساحل لكن الشرطة ظهرت فجأة وهاجمتنا بالغاز المسيل للدموع والطلقات المطاطية."

وأضاف أنه جرى اخطار الشرطة بالمظاهرة التي كان من المقرر أن تخرج قبل هجمات مبيكيتوني. وقالت الشرطة إنها تلقت الاخطار لكنها لم توافق على المظاهرة خوفا من أن يستهدفها "مجرمون".

وأعلنت حركة الشباب الإسلامية الصومالية -التي سبق ان اتهمت بتنفيذ هجمات دموية أخرى في كينيا- مسؤوليتها عن هذه الهجمات لكن الرئيس أوهورو كينياتا رفض هذه المزاعم واتهم خصوما سياسيين محليين بالضلوع في الهجوم.

وأثارت تصريحات كينياتا توترا سياسيا وقد تعيد الى الوجود الانقسامات في بلد تقوم الموالاة السياسية فيه على أسس عرقية. ونفى معارضون للحكومة أن يكون لهم دور أي في الهجوم على مبيكيتوني.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below