20 حزيران يونيو 2014 / 19:14 / منذ 3 أعوام

جنرال تركي سجن بسبب "خطة انقلاب" يقول انه كان ضحية مؤامرة

اسطنبول (رويترز) - قال مشتبه به رئيسي في قضية ”خطة انقلاب“ للاطاحة بالحكومة التركية إن مئات من ضباط الجيش التركي الذين أدينوا بالتخطيط للإطاحة بالحكومة كانوا ضحية مؤامرة دبرت بعلم رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان.

صورة من أرشيف رويترز للجنرال التركي المتقاعد جيتين دوجان.

وبعد يوم من الإفراج عنه قال الجنرال المتقاعد جيتين دوجان إن القضية المعروفة باسم ”المطرقة“ لن تغلق حتى يقف مدبرو المؤامرة خلف القضبان.

وقال لرويترز في منزله بمجمع سكني عسكري باسطنبول ”أنا اسميهم بفرسان رؤيا يوحنا الأربعة.. هناك جانب سياسي وبعد إعلامي وبعد خاص بالشرطة وبعد خاص بالقضاء. تم تنظيمهم في بناء واضح لكن بعلم رئيس الوزراء.“

وأضاف ” هذه المحاكمة ستنتهي عندما يدخل مدبرو مؤامرة المطرقة (السجن). لكني لا أحمل ضغينة أو حقدا شخصيا فهذه (المشاعر) تؤرقك من الداخل.“

وكان دوجان (74 عاما) من بين 237 ضابطا مدانا أفرج عنهم بانتظار إعادة محاكمتهم بعد أن قالت المحكمة الدستورية ان محاكمتهم شابها قصور.

وترجع مؤامرة المطرقة المزعومة إلى مارس آذار عام 2003 عندما كان دوجان قائدا للجيش الأول وبعد فترة قصيرة من تولي أردوغان منصبه.

وتردد آنذاك ان المؤامرة تشمل خططا لتفجير مساجد وإشعال فتيل حرب مع اليونان بإسقاط طائرة تركية حربية لتمهيد الطريق أمام انقلاب عسكري.

وحكم على أكثر من 300 ضابط في سبتمبر أيلول 2012 بالسجن فيما يتصل بالمؤامرة المزعومة وأيدت محكمة النقض الأحكام في أكتوبر تشرين الأول الماضي.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below