قوات كورية جنوبية تحاصر مجندا قتل خمسة من رفاقه

Sun Jun 22, 2014 12:39pm GMT
 

سول (رويترز) - وجه والدا مجند كوري جنوبي قتل خمسة من رفاقه بالرصاص وبقنبلة يدوية مناشدة له بتسليم نفسه يوم الأحد بعدما تبادل اطلاق النار مع قوات حاصرته قرب مدرسة على الحدود مع كوريا الشمالية.

وألقى الجندي قنبلة يدوية في وقت متأخر ليل السبت وفتح النار فقتل خمسة من رفاق وحدته العسكرية وأصاب سبعة آخرين في قاعدة في منطقة جوسيونج الجبلية الواقعة على الحدود مع كوريا الشمالية على الطرف الشرقي من شبه الجزيرة الكورية.

وكانت قوات خاصة في كوريا الجنوبية انضمت في وقت سابق يوم الاحد الى عملية بحث عن المجند. ومع ظهور الضوء الأول للنهار شرعت طائرات الهليكوبتر العسكرية في عمليات بحث مكثفة في مناطق التلال.

وقالت قناة واي.تي.ان التلفزيونية إن القوات تلقت الأوامر "بإطلاق النار والقتل" ما لم يسلم المجند نفسه.

وأفادت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء بأن والدي المجند انتقلا إلى الموقع وأن والدته ناشدته تسليم نفسه.

وقال مسؤول عسكري إن المجند المحاصر هو السارجنت ليم وإن خدمته في الجيش كانت ستنتهي يوم 16 سبتمبر أيلول.

وقال مسؤولون عسكريون إن المجند سرعان ما فر ليلا حاملا سلاحا وذخيرة حية وقنبلة.

وأوردت يونهاب بعض التفاصيل للأحداث التي شهدتها القاعدة العسكرية الليلة الماضية.

وقالت "ألقى قنبلة في باديء الأمر ثم فتح النار. كان عائدا من نوبة خدمته النهارية."   يتبع

 
جندي كوري جنوبي اثناء مهمة قرب الحدود مع كوريا الشمالية يوم 10 ابريل نيسان 2013. تصوير: كيم هونج-جي - رويترز