22 حزيران يونيو 2014 / 11:13 / منذ 3 أعوام

تصاعد الاتهامات بتزوير انتخابات الرئاسة في أفغانستان

مؤيدون للمرشح الرئاسي عبد الله عبد الله في مظاهرة بالعاصمة الأفغانية كابول يوم الأحد. رويترز

كابول (رويترز) - أذاع حزب المرشح في الانتخابات الرئاسية الأفغانية عبدالله عبدالله يوم الأحد تسجيلا صوتيا قال إنه يظهر عمليات تزوير واسعة في الانتخابات التي تهدف لنقل السلطة ديمقراطيا في أفغانستان للمرة الأولى.

ويكشف التسجيل الصوتي المزعوم أن الأمين العام للجنة الانتخابات المستقلة ضياءالحق أمرخيل أجرى عددا من المكالمات الهاتفية مع مسؤولين في عدد من الأقاليم وأمرهم بحشو صناديق الاقتراع مستخدما شفرة.

وفي حين ينفي امرخيل هذه المزاعم وتحقق اللجنة المستقلة لشكاوى الانتخابات فإن هذا التسجيل يمكن أن يذكي الاحتجاجات التي تشهدها مناطق متفرقة من البلاد والمؤيدة لقرار عبد الله الانسحاب من الانتخابات.

وتجري الانتخابات في مرحلة حرجة تستعد فيها معظم القوات الاجنبية لمغادرة البلاد بحلول نهاية العام تاركة وراءها حركة مسلحة قوية تقودها حركة طالبان وأزمة اقتصادية تزداد سوءا.

وسحب عبد الله- القائد السابق في التحالف الشمالي المناهض لطالبان- في الأسبوع الماضي المراقبين الذين ينوبون عنه في عملية فرز الاصوات وقال إن نتائج جولة الإعادة التي جرت في 14 يونيو حزيران والتي خاضها ضد وزير المالية السابق أشرف عبد الغني ستكون غير قانونية.

وحذرت الأمم المتحدة من تصاعد التوتر العرقي ودعت عبدالله للعودة إلى العملية الانتخابية.

ويستمد عبد الله معظم الدعم من الطاجيك اما عبد الغني الاقتصادي السابق بالبنك الدولي فهو من البشتون.

وتجاهل حزب عبد الله الدعوات من الأمم المتحدة والحكومة للعودة الى العملية الانتخابية وخلال مؤتمر صحفي اليوم الأحد أذاع ما قال إنها تسجيلات لمكالمات هاتفية أجراها امرخيل.

وقال مدير حملة عبدالله الانتخابية باريالاي أرسلاي ”اليوم ننشر وثائق تكشف أن أمرخيل أدار عملية التزوير وتلاعب بالاصوات لصالح مرشح واحد. في الايام المقبلة سنكشف للجماهير المزيد من الوثائق.“

وفي أحد المقاطع المسجلة يظهر صوت رجل يعطي إرشادات لرجل آخر على الهاتف قائلا ”احشوا الخراف جيدا“ وفسر فريق عبدالله كلمة خراف بأنها تعني صناديق الاقتراع.

ونفى أمرخيل صحة التسجيلات الصوتية وقال لصحيفة وول ستريت جورنال يوم الأحد إنه لا يذكر إجراء هذه المكالمات وإنه ”لا يتحدث بهذه الطريقة على الإطلاق“.

ولم يتسن لرويترز الحصول على تعليقه على الموضوع.

وفي مقاطع أخرى من التسجيلات يطلب الصوت المفترض أنه صوت أمرخيل من موظفيه تعيين موظفي الانتخابات بناء على الأعراق التي ينحدرون منها طالبا زيادة عدد الأوزبك والبشتون الذين يؤيد غالبيتهم عبد الغني.

وأحالت اللجنة المستقلة للانتخابات التعليق على الموضوع إلى اللجنة المستقلة لشكاوى الانتخابات التي قالت بدورها إنها تنظر في هذه المزاعم.

وقال طاهر ظاهر المتحدث باسم عبد الغني ”من السهل للغاية محاكاة صوت شخص ما ولكن على لجنة تلقي الشكاوى أن تتحرى صحة“ التسجيلات.

ولم يصدر عن الرئيس المنتهية ولايته حامد كرزاي تعليق رسمي كما لم يدعم علنا ايا من المرشحين. ولا يسمح الدستور الأفغاني لكرزاي بالترشح لولاية ثالثة.

وتزامن بث المقاطع الصوتية مع تزايد التظاهرات التي يتراوح عدد المشاركين فيها حتى الآن بين المئات والآلاف المعدودة في وقت تزداد فيه المخاوف من صراع عرقي على السلطة.

واحتج عدة مئات من أنصار عبد الله أمام قصر الرئاسة بينما احتشد آخرون وأعاقوا حركة المرور لليوم الثاني على الطريق الرئيسي المؤدي إلى المطار الدولي.

وفي إقليم هرات الغربي احتشد المئات من أنصار عبد الله ورددوا هتافات مثل ”الموت للجنة الانتخابات المستقلة“ و”يجب محاكمة المزورين“.

واقتحم محتجون غاضبون مكتب حاكم هرات وأحرق نحو 60 متظاهرا بطاقاتهم الانتخابية.

وقال عبد الرحمن وهو محتج أحرق بطاقته الانتخابية في هرات لرويترز ”سئمنا التزوير ونرفضه.“

وأضاف ”لدينا الحق في أن ندلي بصوت واحد وعندما لا تحترم لجنة الانتخابات المستقلة حقنا فليست هناك حاجة لامتلاك بطاقة تصويت ولن نشارك في الانتخابات مرة أخرى.“

وقال أمير امزا أحمدزاي رئيس لجنة الانتخابات المستقلة في إقليم قندوز لرويترز إن مسلحين من حملة عبد الله أغلقوا بالقوة مكتب اللجنة في الاقليم.

وأضاف ”أرسلنا بالفعل خطابا رسميا إلى الشرطة لكنها لم ترد بعد.“

إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below