24 حزيران يونيو 2014 / 14:08 / بعد 3 أعوام

تبرئة شخصية مقربة من مردوك تعزز موقفه لكن نفوذه في بريطانيا تحطم

لندن (رويترز) - عززت تبرئة شخصية مقربة من امبراطور الاعلام روبرت مردوك من موقفه في قضية التنصت على هواتف في صحيفة نيوز أوف ذا وورلد المملوكة له لكن هيمنته على السياسة البريطانية تحطمت وربما يستمر هذا الوضع للأبد.

وأدانت هيئة محلفين يوم الثلاثاء أندي كولسون رئيس تحرير الصحيفة بالتآمر للتنصت على رسائل بريد صوتي. لكنها برأت ريبيكا بروكس المقربة من مردوك من هذه الاتهامات وكذلك من اتهامات بدفع أموال بشكل غير قانوني لمسؤولين وتعطيل مسار العدالة.

ويشير هذا إلى أن الأنشطة غير القانونية الكثيرة داخل الصحيفة للبحث عن خبطات صحفية عن الاثرياء والمشاهير لم تتورط فيها بشكل كبير الإدارة العليا بمجموعة نيوز كورب المملوكة لمردوك. كما قد يقلل من مخاطر تعرض أنشطة مردوك التجارية في أنحاء العالم لمواجهة اتهامات في بريطانيا والولايات المتحدة.

لكن ربما لا يتمتع مردوك مجددا بالنفوذ الذي كان يحظى به والذي تجسد في انتقال كولسون من رئاسة تحرير نيوز اوف ذا وورلد إلى منصب المسؤول الاعلامي لرئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون.

واعتذر كاميرون يوم الثلاثاء عن تعيين كولسون في هذا المنصب.

إعداد محمود رضا مراد للنشرة العربية - تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below