26 حزيران يونيو 2014 / 12:12 / بعد 3 أعوام

انتحار إبنة أحد أفراد طاقم العبارة الغارقة في كوريا الجنوبية

سول (رويترز) - قالت الشرطة والنيابة العامة في كوريا الجنوبية يوم الخميس إن ابنة أحد أفراد طاقم العبارة الغارقة انتحرت في تطور مأساوي آخر في الكارثة التي أشاعت حالة من الحزن العام في البلاد.

وكان على متن العبارة 476 مسافرا بينهم 339 تلميذا ومدرسا من مدرسة في ضواحي العاصمة سول.

ونجا من حادث غرق العبارة الذي وقع في 16 أبريل نيسان الماضي 172 شخصا فقط واعتبر الباقون في عداد الغرقى.

وقال مسؤول في مكتب النيابة العامة إنه أفرج مؤقتا عن والد الابنة المنتحرة الذي يواجه تهمة الإهمال للمشاركة في ترتيبات الجنازة.

ويحاكم 15 من أفراد طاقم العبارة الناجين بتهم تتراوح بين التقصير والقتل الخطأ وسط غضب عام أثاره عرض مشاهد فيديو ظهر فيها عدد من أفراد الطاقم وهم يهربون بينما اتبع التلاميذ التعليمات وبقوا في غرفهم مما أدى إلى غرقهم لاحقا.

وقال مسؤول في الشرطة في مدينة بوسان حيث انتحرت المرأة إنها كانت تحضر منذ سنوات لامتحان يخولها دخول السلك الوظيفي الحكومي.

وأضاف مسؤول الشرطة إن الضحية تركت رسالة انتحار لزوجها قالت فيها ”كان أملي الأخير أن اصبح موظفة حكومية ولكن لا أعتقد أن هذا هو مصيري. أشكرك على دعمي وأنا آسفة.“

وغرقت العبارة التي كانت تبحر بسرعة عالية عند انعطافها قبالة الساحل الجنوب الغربي في رحلة روتينية من انشيون إلى جزيرة جيجو السياحية.

إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below