26 حزيران يونيو 2014 / 14:38 / بعد 3 أعوام

أمريكا: منظمة جماعة الدعوة الخيرية الباكستانية واجهة لجماعة محظورة

إسلام آباد (رويترز) - اعتبرت وزارة الخارجية الأمريكية جماعة باكستانية تزعم أنها جماعة خيرية ”منظمة إرهابية أجنبية“ وهو تصنيف يؤدي إلى تجميد أي أصول مملوكة للجماعة قد تكون تحت سلطة الولايات المتحدة.

وتصف جماعة الدعوة نفسها بأنها جماعة خيرية تعمل في مجال المساعدات الإنسانية لكن ينظر إليها على نطاق واسع كواجهة لجماعة عسكر طيبة -وهي جماعة مقرها باكستان متهمة بتدبير هجمات في الهند من بينها هجوم مومباي في عام 2008 الذي أودى بحياة 166 شخصا.

ويأتي تصنيف جماعة الدعوة كمنظمة إرهابية بينما يجري سحب قوات حلف شمال الأطلسي من أفغانستان والتنافس فيما بين باكستان والهند على النفوذ في كابول.

ويخشى البعض أن يتحول التنافس إلى صراع مفتوح بين الخصمين الإقليميين النوويين اللذين شهدا ثلاثة حروب بينهما منذ استقلالهما.

واستخدمت باكستان تاريخيا جماعات متشددة مثل عسكر طيبة لشن هجمات سرية على الأراضي الهندية وهو أمر وعدت الحكومة الباكستانية الحالية بعدم حدوثه مرة أخرى.

وسيمنع إدراج جماعة الدعوة في قائمة المنظمات الإرهابية على الكيانات أو المواطنين الأمريكيين من التعامل مع المنظمة لكن يكون لتلك الخطوة تأثير كبير على عمليات الجماعة أو جمع التبرعات.

وقالت الأمم المتحدة في عام 2008 إن جماعة الدعوة واجهة لجماعة عسكر طيبة وتعهدت السلطات الباكستانية باتخاذ إجراءات صارمة ضد جماعة الدعوة.

لكن الجماعة استمرت في العمل علانية في باكستان. وتقول إنها تعمل في الوقت الحالي في منطقة وزيرستان الشمالية الحدودية النائية لمساعدة السكان النازحين بسبب العمليات العسكرية.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان يوم الأربعاء ”أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية جماعة عسكر طيبة منظمة إرهابية أجنبية في ديسمبر 2001. ومنذ ذلك التصنيف الأصلي غيرت جماعة عسكر طيبة اسمها مرارا في محاولة للإفلات من العقوبات.“

وأضافت ”تحديدا أنشأت عسكر طيبة جماعة الدعوة كواجهة زاعمة أن الجماعة منظمة للدعوة للإسلام والسياسة والعمل الاجتماعي.“

ورفض المتحدث باسم جماعة الدعوة يحيى مجاهد هذه الاتهامات.

وقال ”نحن منظمة للرعاية تعمل من أجل الشعب الباكستاني ولا شأن لنا بعسكر ولا بالإرهاب.“

ومضى يقول ”برأت المحكمة العليا في لاهور والمحكمة العليا في باكستان ساحتنا ومن ثم لا يعنينا القرار الأمريكي.“

وكان مجاهد يشير إلى محاولات الحكومة الباكستانية محاكمة عدد من قيادات جماعة الدعوة وحظر المنظمة بعد هجمات مومباي في عام 2008. ورفضت المحاكم الباكستانية تلك المحاولات.

إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below