26 حزيران يونيو 2014 / 20:34 / بعد 3 أعوام

القوى العالمية تخطط لاستراتيجية لانقاذ الاتفاق النووي مع إيران

مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون ووزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف خلال اجتماع في فيينا يوم 17 يونيو حزيران 2014. تصوير: هاينز بيتر بادر - رويترز.

بروكسل (رويترز) - اجتمع دبلوماسيون كبار من القوى العالمية الست في بروكسل يوم الخميس للبحث عن سبل لانقاذ المفاوضات الجارية مع إيران بشأن برنامجها النووي مع بقاء أقل من أربعة أسابيع على المهلة المحددة بأواخر يوليو للتوصل إلى اتفاق.

وكان مسؤولون غربيون قالوا إن تقدما طفيفا للغاية أحرز بعد خمس جولات من المحادثات منذ فبراير شباط بغية توقيع اتفاق يمكن أن ينهي سنوات من العداء وينزع فتيل حرب جديدة وسباق تسلح نووي في الشرق الأوسط.

واتهمت إيران تلك القوى وهي الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين وألمانيا بعد انتهاء أحدث جولة من المحادثات في 20 يونيو حزيران بتقديم طلبات ”مبالغ فيها“ ونسف فرص التوصل إلى اتفاق تايخي.

وخلال الأسابيع القادمة سيتعين على الأطراف تقرير المدى الذي يمكنهم الذهاب إليه للتوصل إلى حلول وسط بشأن نقاط رئيسية عالقة مثل مدى القدرة على تخصيب اليورانيوم التي سيسمح لإيران بالاحتفاظ بها في ظل أي اتفاق ومستقبل مواقعها النووية.

وبالنسبة للقوى الست فإن هدفها الرئيسي يتمثل في إطالة أمد الوقت الذي تحتاجه إيران لتجميع قنبلة نووية إذا اختارت القيام بذلك. ومن أجل تحقيق هذا الهدف يريد الغرب من طهران خفض عدد أجهزة الطرد المركزي المستخدمة في التخصيب.

وتنفي إيران السعي لانتاج أسلحة نووية وتريد تركيب المزيد من هذه الأجهزة التي تدور بسرعة الصوت لزيادة نسبة النظائر المشعة في اليورانيوم لتحقيق هدفها في انتاج الطاقة.

وقال الطرفان علنا ان هدفهما التوصل إلى اتفاق بحلول 20 يوليو تموز وتجنب تمديد فترة الاتفاق المؤقت الذي ينتهي بحلول هذا التاريخ ويمنح إيران تخفيفا محدودا للعقوبات الاقتصادية مقابل الحد من نشطاها النووي.

وقال مايكل مان المتحدث باسم مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون في بيان ”أكد الاجتماع إصرار (القوى الست) على التوصل إلى اتفاق شامل بحلول 20 يوليو.“

ويقول دبلوماسيون غربيون في أحاديثهم الخاصة إنهم يريدون بحث تمديد أمد الاتفاق المؤقت ومواصلة المحادثات بعد موعد العشرين من يوليو إذا لاح في الأفق إمكانية التوصل إلى اتفاق دائم.

ويقول البعض إن المحادثات قد تمدد بضعة ايام أو اسابيع لكن ذلك لن يحدث إلا إذا كان الطرفان في حاجة إلى مزيد من الوقت لحل تفاصيل فنية في اتفاق واضح. ويقول آخرون إن تمديد الاتفاق المؤقت لستة أشهر أخرى يمكن أن يكون أمرا مقبولا فقط إذا كان الاتفاق الدائم في متناول اليد.

ومن المقرر أن تعقد الجولة القادمة من المحادثات في الثاني من يوليو تموز وتستمر حتى 15 يوليو على الأقل.

اعداد أحمد حسن للنشرة العربية - تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below