27 حزيران يونيو 2014 / 18:04 / بعد 3 أعوام

أمريكا توقف إنتاج الألغام المضادة للأفراد

عضو بوحدة إزالة الألغام التابعة لقوات الأمن بكوسوفو خلال عملية لإزالة الألغام الأرضية في المنطقة الحدودية بين كوسوفو ومقدونيا يوم 10 أبريل نيسان 2014. تصوير: هازير ريكا - رويترز.

واشنطن (رويترز) - أعلنت الولايات المتحدة يوم الجمعة إنها لن تنتج ألغاما أرضية مضادة للأفراد أو تسعى لحيازتها لتمهد الطريق بذلك في نهاية المطاف للانضمام لمعاهدة دولية لحظر الألغام.

لكن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لم تصل إلى حد الإعلان عن أنها ستدمر مخزونها الضخم من الألغام المضادة للأفراد.

وأعلن القرار خلال مؤتمر مراجعة لمعاهدة حظر الألغام في موزمبيق حيث رحب المؤيدون ببيان الولايات المتحدة لكنهم قالوا إنه لم يكن كافيا لأن واشنطن احتفظت لنفسها بحق مواصلة استخدام محزونها الحالي.

وقال البيت الأبيض في بيان "نسعى بدأب لإيجاد حلول تتماشى مع معاهدة أوتاوا وتتيح لنا الانضمام لها في نهاية المطاف." وتحظر المعاهدة استخدام أو تخزين أو انتاج أو نقل الألغام المضادة للأفراد.

وذكر بيان البيت الأبيض أن الولايات المتحدة لن تسعى لاستبدال المخزونات منتهية الصلاحية من الألغام. جاء الاعلان في مابوتو عاصمة موزمبيق على لسان الوفد الأمريكي المشارك في مؤتمر لمراجعة الالتزام بمعاهدة أوتاوا وهي معاهدة عالمية لحظر الألغام اكتسبت طابعا دوليا عام 1999.

ولم تنتج الولايات المتحدة ألغاما منذ عام 1997 لكنها احتفظت لنفسها بحق مواصلة الانتاج قبل إعلان يوم الجمعة. ولم يعرف عنها أنها استخدمت ألغاما مضادة للأفراد في المعارك منذ حرب الخليج عام 1991.

وذكر تقرير للأمم المتحدة عام 2008 أن الألغام تقتل ما بين 15 و20 ألف شخص سنويا معظمهم من الأطفال والنساء وكبار السن.

وأصبحت معاهدة حظر الألغام قانونا دوليا في عام 1999.

وتلتزم الولايات المتحدة ببنود كثيرة من المعاهدة التي انضمت لها 161 دولة حتى يناير كانون الثاني لكن لم تنضم لها روسيا والصين والولايات المتحدة.

وتوقفت الولايات المتحدة عن استخدام نوع طويل المفعول من الألغام المضادة للأفراد في 2011 ووافقت على تدمير مخزونها الذي يصل إلى 1.3 مليون لغم. لكنها تحتفظ بمخزون مما يسمى بالألغام الذكية التي تملك خاصية إبطال المفعول أو التدمير الذاتي.

وأبلغ الجنرال مارتن ديمبسي رئيس هيئة الأركان الأمريكية لجنة تابعة للكونجرس في مارس آذار أن الألغام "أداة مهمة في ترسانة القوات المسلحة".

وشكك بعض المشرعين الجمهوريين في مدى حكمة قرار أوباما.

وقال باك ماكوين رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب في بيان إن إعلان أوباما "مثالي إذا كان الأمر يتعلق ببيان صحفي يجعلك راض عن نفسك. لكنه سيء بالنسبة لأمن رجالنا ونسائنا في الجيش."

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below