29 حزيران يونيو 2014 / 07:48 / منذ 3 أعوام

هونج كونج تسدل الستار على استفتاء غير رسمي على اصلاحات ديمقراطية

هونج كونج (رويترز) - أدلى أكثر من 780 ألف شخص بأصواتهم يوم الأحد في اليوم الأخير من استفتاء غير رسمي على اصلاحات ديمقراطية في هونج كونج في إطار حملة مدنية وصفتها السلطات المحلية والصينية بأنها غير قانونية.

ناخبون يدلون بأصواتهم في مركز للاقتراع في وسط هونج كونج يوم الاحد. تصوير: تيروني سيو - رويترز.

وبعد أن كانت مستعمرة بريطانية عادت هونج كونج إلى الحكم الصيني عام 1997 لتتمتع بحكم ذاتي واسع النطاق تحت شعار ”دولة واحدة ونظامان“ وبوعود بإجراء اقتراع عام لم يتحدد موعده بعد.

ورغم أن بكين تقول إنه بامكان هونج كونج المضي قدما في اجراء انتخابات عام 2017 لاختيار زعميها إلا أن دستورها المصغر ينص على أن اختيار المرشحين منوط بلجنة ترشيح.

ويريد النشطاء المطالبون بالديمقراطية أن تشمل عملية الترشيح الجميع تماشيا مع المعايير الدولية وهددوا باغلاق هونج كونج مقر بعض أكبر الشركات والمصارف الآسيوية إذا لم تطبق هونج كونج وسيلة ديمقراطية قوية لانتخاب زعميها المقبل.

وقال بني تاي أستاذ القانون المساعد بجامعة هونج كونج وأحد منظمي الاستفتاء غير الرسمي ”أعتقد أن الرسالة وصلت بالفعل إلى بكين بأن شعب هونج كونج يريد التعبير عن رأيه فيما يتعلق باجراء اقتراع عام.“

وأضاف ”أتمنى أن تأخذ منطقة هونج كونج الإدارية الخاصة والحكومة الصينية نتيجة الاستفتاء المدني مأخذ الجد.“

وأجري الاستفتاء الرسمي الذي نظمه نشطاء مؤيدون للديمقراطية على الانترنت بشكل خاص.

وفي أحد مراكز الاقتراع بالجامعة الصينية في هونج كونج يوم الأحد تجمعت مجموعة صغيرة من مؤيدي بكين ورفعوا لافتات تندد بالاستفتاء في حين قفز أربعة أشخاص في مياه ميناء فيكتوريا للاحتجاج وجرى انقاذهم سريعا.

وقامت مجموعة أخرى مؤيدة لبكين بمسيرة عبر منطقة تجارية مزدحمة وهي تحمل بالونات برتقالية اللون وحثت الناس على عدم الادلاء بأصواتهم.

وقدمت لي كا كا المتحدثة باسم المجموعة التماسا للشرطة موقع من 30 ألف شخص ضد الحركة المنظمة للاستفتاء وحثت الشرطة على ”التصرف بقوة ضد الحركة“.

ومن المتوقع أن تصدر النتائج على الانترنت حوالي الساعة 11 مساء بالتوقيت المحلي يوم الأحد ومن المرجح أن تعلن النتيجة الاجمالية يوم الاثنين. وأدلى سكان بأصواتهم عبر الانترنت وفي لجان الاقتراع.

وينظر للاستفتاء على أنه قياس للرغبة في التغيير في المستعمرة البريطانية السابقة وعلى أنه اختبار مهم للنشطاء المؤيدين للديمقراطية الذين يعتقدون أن المواطنين في هونج كونج غير راضين عن وتيرة الاصلاح السياسي الذي تعهد زعماء الحزب الشيوعي في بكين بتنفيذه.

إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below