30 حزيران يونيو 2014 / 12:37 / بعد 3 أعوام

تقرير استخباري: المتطرفون الإسلاميون في هولندا يصبحون "سربا" مراوغا

أمستردام (رويترز) - حذر تقرير استخباري هولندي يوم الاثنين من أن الجماعات الإسلامية المتشددة في البلاد أصبحت "سربا" لا مركزيا ومراوغا.

ونبه التقرير إلى أن هذه الجماعات ربما تعمل على توسيع دائرة اهتمامها لتشمل الشرق الأوسط بأكمله بدلا من الحرب في سوريا فقط.

ويعكس التقرير قلقا واسع الانتشار في أوروبا من الخطر الذي يمثله المواطنون الأوروبيون -خصوصا من الإسلاميين المهاجرين- الذين يغادرون بلادهم للقتال في صراعات الشرق الاوسط ويعودون وقد خبروا الحروب وباتوا خطرا أمنيا بحد ذاتهم.

وتقدر السلطات الهولندية أن حوالي 120 مواطنا هولنديا غادروا حتى الآن للقتال في الحرب الأهلية السورية. وأشارت إلى وجود مجموعات أكبر للمتشددين في هولندا يصل أتباعها إلى عدة مئات والمتعاطفين معها إلى الآلاف.

وقالت الوكالة العامة للأمن والاستخبارات الهولندية في تقييمها الأخير عن الخطر الذي تمثله الجماعات الجهادية السرية إنها باتت أكثر قوة وثقة بالنفس.

وأضافت الوكالة أن تعقب ظاهرة التشدد الإسلامي بات أكثر صعوبة خصوصا أن وسائل التواصل الاجتماعي مكنت الجماعات المتشددة- التي تزداد حرفيتها في هذا المجال- من تنسيق جهودها بدون الحاجة إلى سلطة مركزية.

وقالت الوكالة "إن الحركة باتت تشبه في سلوكياتها سرب الحشرات. هناك تسلسل هرمي أقل في هيكليتها مقارنة ببدايات القرن الحالي ما يجعلها أكثر مرونة وتأثيرا وأقل عرضة للهجوم من الخارج".

وحظرت هولندا تجنيد مقاتلين للجماعات المتشددة وهي الآن تبحث اجراءات قانونية لمنع مواطنيها من الانضمام إلى المجموعات المقاتلة في الخارج.

وقال منسق مكافحة الإرهاب في الحكومة في رسالة إلى البرلمان الهولندي يوم الاثنين إن شابا في الثامنة عشرة من عمره اعتقل مؤخرا في لاهاي للاشتباه بتجنيده عناصر للقتال في سوريا كما صودرت جوازات سفر 30 شخصا يشتبه في أنهم يريدون بالفعل السفر إلى هناك.

وتصارع الحكومات الأوروبية لمنع مواطنيها -البعض منهم مراهقون- من السفر إلى سوريا حيث تحول الصراع من تظاهرات سلمية ضد الرئيس السوري بشار الأسد إلى ثورة مسلحة تدخل حاليا عامها الرابع وقتل فيها أكثر من 160 ألف شخص.

وقال وزير العدل ايفو اوبستلتن للبرلمان يوم الاثنين إن من الاجراءات الأخرى التي يجري بحثها تجريد المشتبه في أنهم من المتشددين من جنسيتهم الهولندية.

وقال في رسالة "من غير المقبول أن يشارك المواطنون الهولنديون في الحركة الجهادية وفي الجهاد العنيف بغض النظر عن مكان حدوث ذلك. وستستخدم كل الوسائل الممكنة لتعطيل خطط السفر وتقليل الخطر الذي يمثله هؤلاء العائدون ومنع تجنيد أنصار جدد."

وكانت هولندا فتحت أبوابها للمهاجرين من المغرب وتركيا في الستينات وأصبح خمسة بالمئة من سكانها اليوم من أصول اسلامية.

وحذرت الوكالة من أن المتطرفين في هولندا قد يوسعون دائرة اهتمامهم إلى القتال في مناطق صراع فعلية أو محتملة في الشرق الأوسط.

وقال التقرير "حاليا يركز الجهاديون على سوريا ولكن هذا الأمر قد يتغير وقد ينتشرون إلى مناطق صراع حالية مثل العراق واليمن وأيضا إلى مناطق أخرى محتملة مثل مصر- من ضمنها سيناء- أو ليبيا."

وأشار إلى أن المقاتلين في صراعات الشرق الأوسط يصبحون أكثر مهارة في تجنب جذب انتباه السلطات إذ أنهم يدفعون ثمن تذكرة العودة ويسافرون على أنهم سياح.

وقال التقرير "الأخبار من مناطق النزاع في سوريا تنتشر بسرعة عبر غرف المحادثة والفيسبوك والبريد الإلكتروني في غضون ساعات وأحيانا في الوقت الذي تحدث فيه عبر شبكة داخلية خاصة بالجهاديين في هولندا."

وأضاف أن عدد المطبوعات الجهادية ازداد بكثرة في خلال العامين الأخيرين.

وأمضى المواطن الفرنسي الذي يشتبه باطلاقه النار على أربعة أشخاص في المتحف اليهودي في بروكسل في أيار مايو الماضي بعض الوقت مقاتلا في سوريا.

كما قالت الاستخبارات الألمانية في وقت سابق من الشهر إن حوالي ألفي أوروبي سافروا إلى سوريا للقتال بين صفوف المتشددين الإسلاميين هناك.

إعداد منير البويطي للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below