3 تموز يوليو 2014 / 07:58 / بعد 3 أعوام

الرئيس الصيني يصل إلى كوريا الجنوبية وبيونجيانج تتصدر جدول الأعمال

سول (رويترز) - وصل الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى كوريا الجنوبية يوم الخميس في زيارة تهدف إلى تعزيز العلاقات التجارية والدبلوماسية في حين من المتوقع أن تدفع سول بكين لزيادة الضغط على حليفتها كوريا الشمالية لإنهاء سعيها لاكتساب أسلحة نووية.

الرئيس الصيني شي جين بينغ وزوجته بينج ليوان لدى وصولهما قاعدة سول الجوية في سيونجنام بكوريا الجنوبية يوم الخميس. تصوير: كيم هونج جي - رويترز.

وسيعقد خلال الزيارة خامس اجتماع قمة بين شي ورئيسة كوريا الجنوبية باك جون هاي منذ تولى الاثنان الرئاسة العام الماضي.

وستتابع كوريا الشمالية الأحداث عن كثب في الجنوب بعدما اختبرت إطلاق صواريخ قصيرة المدى من ساحلها الشرقي ثلاث مرات خلال الأسبوع المنصرم وهددت يوم الخميس بمواصلة القيام بذلك.

وقال مسؤولون في سول إن البرامج النووية والصاروخية لكوريا الشمالية -التي تخضع لعقوبات الأمم المتحدة- وخطتها لإجراء تجربة نووية رابعة ستكون على رأس جدول الأعمال.

وسيسعى شي الذي يرافقه وفد من كبار رجال الأعمال الصينيين إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية مع كوريا الجنوبية وهي شريكة تجارية رئيسية وسيعبر عن التزامه بإبرام اتفاق للتجارة الحرة لتعزيز علاقة تجارية قوية بالفعل إذ يبلغ حجم التجارة الثنائية بين البلدين 230 مليار دولار سنويا.

وقال شي في مقال نشرته صحف كوريا الجنوبية الكبرى يوم الخميس ”يتعين على الصين وكوريا الجنوبية كجارتين مواجهة التحديات معا في البيئة الأمنية مع تقاسم الفرصة لتحقيق التنمية التي يقدمها السلام والاستقرار في المنطقة.“

وبعثت كوريا الشمالية بإشارات متضاربة خلال الأسبوع الماضي وحولت بعض الاضواء عن زيارة الرئيس الصيني. واختبرت إطلاق صاروخين قصيري المدى يوم الأحد في انتهاك للحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة. وقالت يوم الإثنين إنها ستحاكم سائحين أمريكيين بتهمة ارتكاب جرائم ضد الدولة.

وفي الوقت نفسه قدمت بيونجيانج أيضا يوم الإثنين اقتراحا جديدا للسلام مع الجنوب في حين أعلنت قبل ساعات فقط من وصول شي يوم الخميس أنها ستستمر في إطلاق الصواريخ بغض النظر عما قالت إنه ضغط أمريكي لمنعها من ممارسة حقها في الدفاع عن نفسها.

وعادة ما تتحفظ الصين الحليفة الرئيسية الوحيدة لكوريا الشمالية في رأيها بشأن البرامج النووية والصاروخية لبيونجيانج وتحرص أيضا على عدم الظهور بصورة منحازة.

ونشرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) تعليقا يوم الخميس يقول إن سبب التوتر في شبه الجزيرة الكورية هو العداء بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة حليفة سول الرئيسية.

وقالت الرئاسة في كوريا الجنوبية إنه من المقرر أن توقع باك وشي أكثر من عشر وثائق مشتركة لتعميق التعاون بين البلدين.

وأضافت أنهما من المقرر أن يناقشا الخطوات اللازمة لإنهاء برامج الأسلحة النووية لكوريا الشمالية وإقامة سلام دائم على شبه الجزيرة الكورية.

إعداد محمد اليماني للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below