بريطانيا تشدد إجراءات أمن المطارات بعد تحذيرات أمريكية من تفجيرات

Thu Jul 3, 2014 4:13pm GMT
 

لندن (رويترز) - شددت بريطانيا إجراءات الأمن في مطاراتها بعدما عبر مسؤولون أمريكيون عن مخاوفهم من تطوير عناصر من تنظيم القاعدة في سوريا واليمن قنابل يمكن تهريبها إلى داخل طائرات.

وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون للصحفيين "هذا أمر بحثناه مع الأمريكيين وما فعلناه هو تنفيذ بعض التدابير الاحترازية وإجراءت التفتيش الإضافية."

وطلبت الولايات المتحدة تشديد الإجراءات الأمنية في المطارات الخارجية التي تسير رحلات مباشرة دون توقف إلى مدنها.

يأتي هذا الطلب بعد اعلان مصادر أمنية أمريكية أنها تعتقد أن صانعي قنابل من جبهة النصرة -فرع تنظيم القاعدة في سوريا- وتنظيم القاعدة في جزيرة العرب ومقره اليمن يعملون معا لتطوير متفجرات لا يمكن رصدها بأنظمة الفحص الموجودة حاليا في المطارات.

وأضافت المصادر أن القلق الرئيسي يتعلق بإمكانية أن تحاول جماعات متشددة تفجير طائرات متجهة إلى الولايات المتحدة أو أوروبا بإخفاء قنابل مع مقاتلين أجانب يحملون جوازات سفر غربية ومكثوا وقتا مع فصائل مسلحين إسلاميين في المنطقة.

وامتنعت المتحدثة باسم وزارة النقل البريطانية عن إعطاء أي تفاصيل إضافية بشأن الإجراءات الأمنية وما إذا كان تشديدها على صلة بالمخاوف الأمنية الأمريكية.

ويستقبل مطار هيثرو البريطاني ما يربو على 191 ألف مسافر يوميا وهو ثالث أكثر المطارات ازدحاما في العالم والأول في أوروبا.

وقالت بريطانيا إن مستوى التحذير الحالي من الخطر هو "قوي" وهو مستوى يعني أن هناك احتمالا قويا لشن هجوم. وقتل 52 شخصا في بريطانيا عندما استهدف مفجرون انتحاريون شبكة النقل في لندن في السابع من يوليو تموز 2005 .

وظل هذا المستوى ساريا منذ يوليو تموز 2011 عندما جرى تخفيض مستوى التحذير إلى "قوي" نزولا من مستوى "شديد" الذي يعني أن شن هجوم أمر مرجح جدا.

(إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

 
صالة المغادرة بمبنى الركاب الثاني بمطار هيثرو  في صورة التقطت يوم 4 يونيو حزيران 2014. تصوير: نيل هال - رويترز.