4 تموز يوليو 2014 / 12:52 / بعد 3 أعوام

شوارع خالية تستقبل رئيس وزراء الهند في أول زيارة له لاقليم كشمير

سريناجار (الهند) (رويترز) - وصل رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي يوم الجمعة إلى إقليم كشمير في أول زيارة رسمية له فيما اصطف رجال أمن في الشوارع التي خلت من الجمهور بعد أن فرض انفصاليون إضرابا للمطالبة بحوار سياسي بشأن مستقبل الإقليم المقسم.

رئيس الوزراء الهندى ناريندرا مودي يلوح بيده خلال زيارة لإقليم كشمير يوم الجمعة. تصوير: موكيش جوبتا - رويترز.

وتتقاسم الهند وباكستان السيطرة على إقليم كشمير وأحرق متظاهرون في الشطر الباكستاني من كشمير تمثالا لمودي وعلم الهند يوم الجمعة احتجاجا على زيارة رئيس الوزراء.

وأغلقت المدارس والمتاجر وخلت الطرق -التي عادة ما تكون مزدحمة- من السيارات في سريناجار العاصمة الصيفية للشطر الهندي من كشمير عندما وصل مودي للاجتماع مع قادة للجيش في واحد من أسوأ المناطق العسكرية في العالم.

وقال مير واعظ عمر فاروق وهو قيادي انفصالي ”نتمنى من كل قلوبنا أن يدرك السيد مودي وحكومة التحالف الوطني الديمقراطي المنتخبة حديثا فحوى الرسالة السياسية الجادة التي نسعى لايصالها من خلال هذا الفعل.“

ونصبت الشرطة حواجز طرق لتفتيش السيارات التي تدخل سريناجار قبل وصول مودي وطوق الجنود الطرق الرئيسية عبر الإقليم الذي شهد أعمال تمرد عبر عقود.

وينتمي مودي لمنظمة هندوسية قومية تريد أن تنهي الحكم شبه المستقل الذي يتمتع به سكان كشمير وغالبيتهم مسلمون. ووعدت حكومته بإعادة فتح الحوار بشأن هذه القضية الحساسة.

ومن المقرر أن يفتتح مودي في وقت لاحق سدا لتوليد الكهرباء في الجبال على بعد أقل نحو كيلومترين من خط المراقبة الحدودي الذي يقسم كشمير بين الهند وباكستان.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below