أئمة يحثون مسلمي بريطانيا على عدم الذهاب للقتال في سوريا والعراق

Fri Jul 4, 2014 3:01pm GMT
 

(رويترز) - وقع أكثر من مئة إمام من السنة والشيعة خطابا يحث البريطانيين المسلمين على عدم الذهاب للقتال في العراق أو سوريا.

وجاء في الخطاب المفتوح الذي نشر يوم الجمعة "نحث الجاليات البريطانية المسلمة على الاستمرار في بذل الجهود الكريمة التي لا تكل لدعم كل المتضررين من الأزمة في سوريا والأحداث في العراق ولكن من

داخل المملكة المتحدة وبطريقة آمنة ومسؤولة."

ويقدر عدد البريطانيين المسلمين الذين حملوا السلاح في سوريا بنحو 500 شخص.

وتقول أجهزة أمنية إن تدفق غربيين مسلمين على سوريا يمثل تهديدا للغرب عندما يعود المقاتلون المتشددون إلى بلادهم بعد القتال في المنطقة.

وعززت بريطانيا الأمن في المطارات بعدما قال مسؤولون أمريكيون إن مقاتلي القاعدة في سوريا واليمن يطورون قنابل يمكن تهريبها إلى الطائرات.

ويشعر مسؤولون غربيون بالقلق من أن المكاسب التي حققها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام على الارض في الآونة الأخيرة تجتذب أعدادا متزايدة من المتشددين من الولايات المتحدة وأوروبا لقضية الجهاد وأنه سيكون من السهل عليهم ركوب طائرات متوجهة إلى مدن أمريكية.

وقال قاري محمد عاصم وهو إمام في مدينة ليدز بشمال بريطانيا "مع اقتراب الأسبوع الأول من رمضان من نهايته فإن رسالتنا بسيطة... لقد اتحدنا معا لحث الجاليات البريطانية المسلمة على ألا تقع فريسة لأي شكل من أشكال الانقسامات الطائفية أو الشقاق الاجتماعي."

(إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)