4 تموز يوليو 2014 / 15:38 / بعد 3 أعوام

إسرائيل:التوصل لاتفاق نووي بين إيران والدول الست بحلول 20 يوليو غير مرجح

وزير الخارجية الإيرانى وومثلة الاتحاد الاوروبى للشؤون الخارجية خلال جلسة مباحثات حول البرنامج النووى الإيرانى فى فيينا يوم الثالث من يوليو تموز 2014. تصوير: هاينز بيتر بادر - رويترز.

القدس/فيينا (رويترز) - قال وزير إسرائيلي يوم الجمعة إن بلاده لا تتوقع أن تتوصل القوى العالمية إلى اتفاق نووي مع إيران بحلول المهلة التي تنتهي 20 يوليو تموز متهما طهران بإتباع ”نهج متشدد“ في المحادثات الجارية في فيينا.

تأتي تصريحات وزير الشؤون الاستراتيجية يوفال شتاينتز في اليوم الثاني من جولة محادثات قد تكون الأخيرة وتهدف إلى انهاء صراع دولي طال أمده بسبب البرنامج النووي الإيراني الذي ترى فيه إسرائيل تهديدا لوجودها.

وردا على سؤال حول رأيه في إمكانية التوصل لاتفاق في أقل من ثلاثة أسابيع قال شتاينتز لرويترز في القدس ”في تقديري لن يكون هناك اتفاق. أعتقد أن الإيرانيين جاءوا بنهج متشدد للغاية.“

وتابع ”جاء الإيرانيون دون استعداد للتنازل وإنما رغبة في استغلال هذه المرحلة لتخفيف وتحسين مواقف الطرف الآخر.“

وقاد شتاينتز وفدا إسرائيليا عالي المستوى في واشنطن يوم الاثنين والتقى بالمفاوضين الأمريكيين بيل بيرنز نائب وزير الخارجية وويندي شيرمان وكيلة وزير الخارجية.

وعبرت إسرائيل مرارا عن تشككها في المسعى الدبلوماسي للوصول إلى اتفاق تحد طهران بموجبه من برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات المفروضة عليها.

وهددت إسرائيل من قبل بمهاجمة المواقع النووية الإيرانية. وتنفي إيران السعي لامتلاك سلاح نووي وتقول إن الأسلحة النووية التي يفترض أن إسرائيل تمتلكها هي التهديد الحقيقي للسلام.

وقال شتاينتز إن زيارته لواشنطن أظهرت أهمية الأمر بالنسبة لإسرائيل ”وأنه أهم حتى من الإرهاب الخطير من غزة ومقتل الشبان ومشاكل الحدود الشمالية مع لبنان وسوريا.“

وكانت رويترز قد نقلت عن دبلوماسيين غربيين قولهم يوم الخميس إن إيران قلصت من طلباتها بشأن حجم برنامجها للتخصيب في المستقبل لكن حكومات غربية حثت طهران على تقديم مزيد من التنازلات.

وأكد شتاينتز على موقف إسرائيل بأن إيران يجب أن تفكك برنامج تخصيب اليورانيوم بالكامل. وقال إن عدم الاصرار على هذا ”يمثل في حد ذاته نوعا من التنازل من قبل الغرب أو القوى (العالمية) ونعتقد أنه خاطئ.“

وردا على سؤال عما ستفعله إسرائيل إذا تم التوصل لاتفاق لا تراه مرضيا قال شتاينتز ”نبقي كل الخيارات مفتوحة. يجب أن نرى ما هو الاتفاق وإلى أي مدى هو جيد أو إلى أي مدى هو سيء وما إذا كان يلبي الحد الأدنى من المطالب أم لا.“

وتمديد المحادثات إلى ما بعد 20 يوليو تموز ممكن لكن التأخير قد يزيد من تعقيد المهمة الصعبة أصلا.

وأجرت الأطراف سلسلة من الاجتماعات في إطار المحادثات في فيينا يوم الجمعة ومن بينها محادثات ثنائية بين بيرنز وعباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني.

وقال متحدث باسم الاتحاد الأوروبي إن هيلجا شميت نائبة رئيس وفض التفاوض الأوروبي بدأت اجتماعا مع عراقجي بشأن مسودة الاتفاق ”بعد اتصالات مكثفة في الصباح.“

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below