6 تموز يوليو 2014 / 08:43 / منذ 3 أعوام

مسلحون يقتلون 29 على الأقل في هجومين على ساحل كينيا

مومباسا (كينيا) (رويترز) - قتل مسلحون 29 شخصا على الأقل في هجومين على منطقتين ساحليتين في كينيا في أحدث هجوم ضمن سلسلة هجمات أعلن اسلاميون صوماليون مسؤوليتهم عنها للضغط على نيروبي لسحب قواتها من الصومال.

مواطن كيني يعالج في مستشفى بعد تعرضه لطلقات رصاص في هجوم لمسلحين على مركز تجاري هندي بالقرب من بلدة لامو الساحلية يوم الاحد. تصوير: عثمان شيخنا - رويترز.

وسيوجه الهجوم ضربة قوية للقطاع السياحي المتضرر بالفعل بسبب سلسلة من هجمات المتشددين وسيزيد الشعور العام بالاحباط تجاه الوضع الأمني المتردي في البلاد قبل يوم من مظاهرة ضخمة تعتزم المعارضة تنظيمها في العاصمة.

وذكرت وزارة الداخلية أن تسعة قتلى سقطوا في هجوم على مركز هندي التجاري في مقاطعة لامو التي قتل فيها مسلحون نحو 65 شخصا الشهر الماضي. وقتل 20 شخصا في هجوم ثان إلى الجنوب في منطقة جامبا.

وقال عبد الله شاهاسي وهو مسؤول كبير في منطقة هندي الواقعة قرب ميناء لامو التجاري القديم وبلدة مبيكيتوني ”أطلقوا النار على الناس والقرى دون تمييز.“

وادت هجمات الجماعات المسلحة إلى تفاقم الوضع السياسي في كينيا التي ارسلت جنودا في إطار قوة الاتحاد الأفريقي لمحاربة حركة الشباب المتشددة في الصومال المجاور.

وقال الشيخ عبد العزيز أبو مصعب المتحدث باسم العمليات العسكرية في حركة الشباب الصومالية لرويترز في مقديشو إن الحركة مسؤولة عن الهجومين الذين وقعا مساء السبت. وأضافت الحركة - التي نفذت أيضا هجوما على مركز ويست جيت التجاري في نيروبي العام الماضي فقتلت 67 شخصا- أنها شنت أيضا هجمات على مقاطعة لامو وحول مبيكيتوني في يونيو حزيران.

لكن في الوقت الذي نفى فيه رئيس كينيا اوهورو كينياتا مسؤولية حركة الشباب عن هجوم الشهر الماضي وألقى باللوم على سياسيين محليين لمح نائبه يوم الأحد إلى أن الخصوم السياسيين مسؤولون هذه المرة أيضا.

وقال النائب وليام روتو خلال زيارة لمنطقة لامو دون ذكر أسماء ” نريد أن نبلغ أصدقاءنا بأنهم لا يستطيعون ابتزازنا باستخدام عناصر إجرامية في بلادنا.“

وأضاف ”إذا لم تكن تستطيع الانتظار حتى الانتخابات العامة المقبلة وتتعجل الأمر وتريد أن تجعل البلد غير صالحة للحكم حتى تستطيع النفاذ إلى السلطة من الباب الخلفي. فإن هذا لن يحدث في كينيا.“

ومن المرجح أن تؤجج التصريحات التوتر المستعر بالفعل مع المعارضة التي سبق ونفت أي دور لها في الأحداث.

وفي مؤتمر صحفي حول النتائج الأولية للتحقيقات قالت نائبة المفتش العام للشرطة جريس كايندي إنه تم العثور على سبورة اخذت من احدى المدارس في تقاطع قريب من مركز هندي التجاري وعليها كتابات تشير إلى ضلوع حركة مجلس مومباسا الجمهوري الانفصالية في الهجومين.

وقالت ”ظننا في أول الأمر أنهم (حركة) الشباب لكن تبين أنها حركة مجلس مومباسا الجمهوري إذ بدا واضحا انهم من وضعوا (اللوح هناك)“.

وأضافت أنه كانت هناك شعارات أخرى مؤيدة فيما يبدو لزعيم المعارضة رايلا أودينجا.

ومن بين الشعارات ”حركة مجلس مومباسا الجمهوري الانفصالية: أنتم نيام“ و”أيها المسلمون إن أرضكم تنتزع منكم“ و”رايلا هو المناسب“ و”يسقط اوهورو“.

وسارعت حركة مجلس مومباسا بنفي أي دور لها وقال راندو نزاي روا الأمين العام لها لرويترز عبر الهاتف ”يجب ان تتوقف الحكومة عن استخدامنا ككبش فداء.“

وأكد مصدر في الشرطة هذه الرواية وقال إن التحري عن عدد المعتقلين الذين أطلق سراحهم مازال مستمرا. وتقع جامبا في مقاطعة تانا ريفر المجاورة لمقاطعة لامو.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه لرويترز ”قتلوا عددا من زملائنا وأطلقوا سراح محتجزين مسلمين. بعض من أطلق سراحهم على صلة بهجمات مبيكيتوني التي وقعت منذ أسبوعين.“

وقالت الشرطة إن المهاجمين استهدفوا عددا من المكاتب الحكومية وأحرقوا كنيسة.

وأشار ميري نجينجا رئيس شرطة مقاطعة لامو إلى أن الضحايا قتلوا بطلقات في الرأس وهم مكبلي الأيدي.

وقال لرويترز ”يبدو أن الهجمات ذات صلة أكثر بالخلافات على ملكية الأراضي والموارد (الطبيعية)“ في إشارة إلى المنطقة التي شهدت نزاعا طويلا بين الجماعات العرقية على ملكية الأراضي.

وفي حادث جنائي منفصل في مومباسا قالت الشرطة إن امرأة روسية كانت مع صديقين لها قتلت وسرقت على أيدي عصابة.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below