10 تموز يوليو 2014 / 08:09 / بعد 3 أعوام

الرئيس الاندونيسي المحتمل يحذر من التلاعب بالأصوات

جاكرتا (رويترز) - حذر رئيس اندونيسيا المحتمل القادم جوكو ”جوكوي“ ويدودو يوم الخميس من التلاعب بالأصوات قبل الانتهاء من فرز جميع الأصوات التي أدلى بها الناخبون في انتخابات الرئاسة.

الرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبانج يودويونو يتحدث في مانيلا يوم 23 مايو ايار 2014. تصوير: روميو برانوكو - رويترز.

وأعلن كل من جوكوي ومنافسه الجنرال السابق برابو سوبيانتو الفوز بالانتخابات التي جرت يوم الأربعاء. وهذه هي النتيجة الاكثر تقاربا على الإطلاق في اندونيسيا ثالث اكبر ديمقراطية في العالم وأكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان.

ومن المقرر أن تعلن لجنة الانتخابات النتيجة الرسمية في 22 يوليو تموز تقريبا.

وفي مؤتمر صحفي قال جوكوي الذي أظهرت عدة مراكز مستقلة لاستطلاع الرأي أثبتت دقتها فيما سبق فوزه بالانتخابات ”نطلب من الجميع الآن التعاون لحماية نتيجة الانتخابات بدءا من امس وحتى تظهر النتيجة الرسمية.“

وأضاف “أطلب من الجميع ألا يلوثوا صدق تطلعات المجتمع الاندونيسي في الانتخابات” في إشارة واضحة الى المخاوف من التلاعب بالأصوات.“

كان برابو قد اتهم منافسه باستباق الأحداث حين أعلن فوزه قبل انتهاء الفرز. وأشار معسكره الى عمليات فرز سريع أخرى تظهر تقدمه لكنه لم يذكر مصدرها.

ووصف أخوه رجل الأعمال الكبير ومساعده السياسي الرئيسي هاشم دجوجوهاديكوسومو معسكر جوكوي بأنه ”غير مسؤول ومستفز للغاية“ بإعلانه الفوز بعد إغلاق مراكز الاقتراع بقليل.

وأضاف ”نشعر أن الديمقراطية معرضة لخطر حقيقي يتمثل في أن يخطفها الجانب الآخر“ مشيرا الى أنه قلق من العنف والغش المحتملين خلال الفرز الرسمي للأصوات.

وشهدت اندونيسيا أعمال عنف قتل فيها المئات عند الإطاحة بسوهارتو عام 1998 بعد أن حكم البلاد لأكثر من ثلاثة عقود. ومنذ ذلك الحين انتقلت ببطء الى ديمقراطية كاملة. وهذه هي ثالث انتخابات رئاسية تشهدها البلاد.

وتقوم وكالات خاصة بتصريح من لجنة الانتخابات بجمع الأصوات عند ظهورها في كل منطقة. لكن النتائج غير رسمية.

ودعا الرئيس سوسيلو بامبانج يودويونو المرشحين ليل الأربعاء الى الحفاظ على هدوء أنصارهما خلال انتظار النتيجة الرسمية.

وهناك نحو 250 الفا من رجال الشرطة في حالة تأهب في أنحاء البلاد لكن لم ترد تقارير عن وقوع أعمال عنف.

وقال جوهان (45 عاما) في باندونج ”في رأيي البلاد منقسمة الآن الى معسكرين... نترك للجنة الانتخابات الآن إعلان النتائج. لا أتوقع أن نشهد أعمال عنف لأننا طلب منا الحفاظ على الهدوء.“

واتخذ جوكوي خطوة مبكرة على الساحة السياسية الدولية حين أدان الحملة الإسرائيلية على غزة. وتؤيد اندونيسيا القضية الفلسطينية وليست لها علاقات دبلوماسية مع اسرائيل.

وقال جوكوي ”هجوم اسرائيل على قطاع غزة... انتهاك لحقوق الانسان.“

إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below