11 تموز يوليو 2014 / 11:09 / بعد 3 أعوام

مهاجمون يداهمون قرية ساحلية كينية ويستولون على أسلحة الشرطة

مومباسا (كينيا) (رويترز) - قال مسؤول يوم الجمعة إن مهاجمين مسلحين داهموا قرية على ساحل كينيا وسرقوا أسلحة من جنود احتياط الشرطة وأحرقوا مدرسة ابتدائية في أحدث حلقة ضمن سلسلة هجمات بدأت منذ منتصف يونيو حزيران واسفرت عن مقتل نحو مئة شخص.

ولم ترد على الفور تقارير عن وقوع خسائر بشرية في الهجوم الذي وقع مساء الخميس في قرية باندا نجو التي تقع في مقاطعة لامو على الساحل الشمالي حيث وقعت معظم الهجمات.

ولم يتضح من نفذ الهجوم. وقال المسؤول الاقليمي الكبير الذي طلب عدم نشر اسمه لرويترز ”مجرمون مجهولون أحرقوا مبنى إداريا وفصولا ومتجرا.“

وأثار ارتفاع وتيرة الهجمات على الساحل الذي طالما كان مركزا لحالة من السخط المخاوف من تمرد شامل مالم تتعامل الحكومة مع مشاكل التناحر العرقي والنزاع على الأراضي والمتشددين الإسلاميين.

وأعلنت حركة الشباب الصومالية الاسلامية المتشددة مسؤوليتها عن معظم الهجمات ومن بينها الهجمات الدموية على منطقة مبيكتوني التي تقع في مقاطعة لامو التي قتل خلالها نحو 65 شخصا في هجمات متتالية على مدى 24 ساعة.

ورفضت الحكومة هذه المزاعم وألقت باللوم على شبكات سياسية محلية يعتقد على نطاق واسع أنها تدار من قبل رايلا أودينجا -الخصم السياسي الأساسي للرئيس أوهورو كينياتا- وحلفائه في المعارضة.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below