14 تموز يوليو 2014 / 19:29 / بعد 3 أعوام

كيري أجرى محادثات "طيبة" مع ظريف وآشتون

فيينا (رويترز) - قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري يوم الاثنين إنه أجرى محادثات طيبة وجادة مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف بشأن البرنامج النووي الايراني قبل مهلة 20 يوليو تموز الخاصة بالتوصل لاتفاق.

جون كيري وزير خارجية الولايات المتحدة بعد اجتماع في فيينا يوم الاثنين. تصوير: هانز بيتر بادر - رويترز.

واجتمع كيري مع ظريف سعيا لحث ايران على القيام ”بخيارات حاسمة“ بشأن أنشطتها النووية وذلك لليوم الثاني على التوالي وقد اشتكى الجانبان قبل الاجتماعات من عدم إحراز تقدم يذكر.

وقال كيري للصحفيين بعد اجتماع استمر ساعتين مع ظريف وكاثرين آشتون مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي ”نعكف على مواصلة العمل. نعمل بجد. الكثير من المناقشات الجادة. كان اجتماعا طيبا.“

ويحاول الجانبان تضييق هوة الخلافات في المواقف التفاوضية بشأن اتفاق ينهي نزاعا استمر عقدا بخصوص الأنشطة النووية التي تقول طهران إنها سلمية. ويخشى الغرب ان يكون الهدف منها تطوير القدرة على انتاج أسلحة نووية.

في واشنطن قال البيت الأبيض إن ايران منخرطة بجدية مع القوى الغربية لكنها لم تتخذ بعد القرارات اللازمة لإثبات أن برنامجها النووي سلمي.

ولدى سؤال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش ايرنست عما اذا كان كيري مفوضا بمد المهلة قال إنه يقيم مواقف ايران وسيعود الى الولايات المتحدة لتقديم التوصيات للرئيس باراك أوباما بشأن كيفية المضي قدما.

وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الامريكية إن كيري وآشتون -التي تتولى تنسيق المباحثات مع ايران نيابة عن القوى العالمية الست ومنها الولايات المتحدة- وظريف عقدوا ”اجتماعا مطولا وبناء“ إلا ان الأمر يتطلب المزيد من الجهد. ولم يتضح ما اذا كان كيري وظريف سيجتمعان مجددا يوم الثلاثاء.

وتريد القوى الست ان تخفض طهران بدرجة كبيرة برامج التخصيب النووي للاطمئنان الى انه لن يكون بمقدورها انتاج قنابل نووية. وتريد ايران ان ترفع على وجه السرعة العقوبات التي أضرت بشدة باقتصادها الذي يعتمد على النفط.

ومع استمرار وجود فجوات كبيرة بشأن مسائل جوهرية منها قدرات ايران على التخصيب قال دبلوماسيون وخبراء إن من غير المرجح التوصل لاتفاق بحلول 20 يوليو تموز الجاري وإن الأمر يستلزم تمديد أجل المفاوضات.

إلا ان مايكل مان المتحدث باسم آشتون قال للصحفيين إن الجانبين يواصلان محاولة التوصل لاتفاق بحلول الموعد المستهدف.

وقال ”نحن مصممون على المحاولة والتوصل لاتفاق بحلول 20 يوليو. لا تزال توجد فجوات كبيرة ونحن نسعى لتضييقها.. لا يزال أمامنا بعض الوقت.“

وأضاف ”هناك نص ومازالت هناك تحفظات حول القضايا الرئيسية.“

وقبل اجتماعات الاثنين قال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية إن كيري يريد ”قياس استعداد ايران للقيام بالخيارات الحاسمة التي تحتاجها.“

وقال كيري يوم الاحد إنه لاتزال هناك خلافات كبيرة مع ايران بشأن كيفية الحد من قدرتها على إنتاج الوقود النووي وهو ما ذكره ايضا مسؤولون إيرانيون وغربيون.

وقال ظريف يوم الاحد بعد اجتماعه مع كيري ”فريقنا مستعد للعمل بسرعة كاملة خلال الأيام السبعة المتبقية للتوصل الى اتفاق شامل يكون مقبولا لدى الجانبين.“

وقال دبلوماسي غربي ”سيكون من الصعب الوصول الى اتفاق خلال اسبوع... يجب أن يغير الايرانيون مواقفهم من قضايا رئيسية وبسرعة شديدة. هناك الكثير من الجوانب الفنية التي سيكون من الصعب استكمالها خلال اسبوع.“

وهناك احتمال أن تمد المحادثات بشأن اتفاق طويل الاجل لما يصل الى ستة اشهر.

وقال دبلوماسي غربي ”السؤال سيكون هل نواصل المحادثات والى متى؟“

وقال دبلوماسي أمريكي كبير يوم السبت إنه سيكون من الصعب التفكير في مد المهلة دون ”إحراز تقدم كبير في القضايا الرئيسية.“

وطرح وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس يوم الاحد احتمال مد المحادثات وإن كان نظيره البريطاني وليام هيج قال إن من السابق لأوانه بحث فكرة تمديد المهلة.

إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below